header

دعا 19 نائبًا في البرلمان الإيراني، يوم الأربعاء (20 شوال 1439)، وزارتي الداخلية والاستخبارات إلى رفع حظر السفر عن إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، فضيلة الشيخ “عبد الحميد إسماعيل زهي”.
واعتبر الدكتور “محمود صادقي” أحد نواب مدينة طهران في البرلمان، في رسالة وقعها أكثر من 18 نائبا آخر في البرلمان، سياسة التقييد على رحلات الشيخ عبد الحميد من جانب السلطات الأمنية بـ “الغريبة والمثيرة للأسف”، مؤكدا على أهمية تقوية التضامن الوطني في ظل وجود التهديدات الأجنبية.
ورد في جزء من هذه الرسالة التي نشرت صورتها في صفحة النائب على تويتر: “حق التجول من مكان إلى مكان من الحقوق الأساسية والبديهية لكل شخص، وتقييده مغاير للدستور”.
جاء في هذه الرسالة الموجّهة إلى الدكتور “السيد محمود علوي” (وزير الاستخبارات) والدكتور “رحماني فضلي” (وزير الداخلية): “إن قرار السلطات الأمنية تقييد جولات ورحلات فضيلة الشيخ عبد الحميد، أحد القادة الشرفاء لأهل السنة في إيران، غريب ومثير للأسف”.
وأشير في ختام الرسالة إلى وعود دولة التدبير والأمل حول توفير حقوق المواطنة، كما طلبوا من أصحاب القرار أن يجتنبوا من اتخاذ القرارات والخطوات التي تزيد من الكراهية وتغاير الوحدة الوطنية، وأن يرفعوا الحظر الموجود على رحلات الشيخ في أسرع وقت ممكن.

34 مشاهدات

تم النشر في: 5 يوليو, 2018


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©