header
فضيلة الشيخ عبد الحميد مؤكدا على مراعاة حقوق القوميات والمذاهب:

بعد المرسوم التاريخي لقائد الثورة لا يقبل عذر من أي مسؤول

أوصى فضيلة الشيخ عبد الحميد، مساء الأربعاء (20 محرم 1439) في اجتماع بمناسبة تكريم خريجي معهد نعمان بن ثابت في ساربوك من توابع مدينة قصرقند، جنوبي بلوشستان، المسؤولين على مراعاة حقوق القوميات والمذاهب، رافضا أي عذر بهذا الخصوص.
وأضاف فضيلته مؤكدا على ضرورة متابعة حقوق أهل السنة المشروعة، قائلا: لا بد من متابعة حقوق أهل السنة القانونية، وتجري متابعتها بحمد الله تعالى. نحن نعتقد أن الحوار والطرق المشروعة ستكون مفيدة بهذا الخصوص. على العلماء والنخب والجامعيين ونواب المجلس والسائرين أن يطالبوا بحقوق أهل السنة.
وتابع فضيلته قائلا: يجب أن تراعى حقوق الأقوام والمذاهب. الوحدة والأمن مهم جدا، ولا يتحققان إلا بمراعاة حقوق الناس. قائد الثورة أيضا كلف في مرسومه التاريخي الأخير المسؤولين بأن لا يمارسوا التمييز بين الشيعة والسنة والقوميات، ويراعوا حقوق الجميع.
واستطرد خطيب أهل السنة قائلا: البعض كانوا يقدمون أعذارا ويقولون لا تسمح لنا بعض المؤسسات والإدارات، لكن بعد صدور المرسوم التاريخي لقائد الثورة، كأعلى منصب في البلاد، ليس لأحد أن يقدم عذرا في مجال عدم توظيف أهل السنة وعدم مراعاة حقوق الأقوام والمذاهب.
نحن لا نقبل أي عذر من أي مسؤول، ونعتقد أنه لم يقم بنفسه بواجبه.

56 مشاهدات

تم النشر في: 18 أكتوبر, 2017


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©