header

أشار فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، في خطبة هذه الجمعة (18 صفر 1438) إلى استشهاد الشيخ “صلاح الدين موحد”، مطالبا أهالي ولاية نيمروز بعد تقديم التعازي لهم على الحادثة المذكورة، أن يقوموا بجانب علمائهم بمزيد من النشاط والحيوية للقيام بعمل الدين.
وأضاف فضيلته قائلا: استشهاد الشيخ “صلاح الدين موحد”، الخطيب البارع في ولاية نيمروز بأفغانستان، خسارة كبيرة لأهل هذه الولاية وخاصة لمدينة زرنج. نعزي أهل زرنج وولاية نيمروز الأعزة، وذوي المرحوم، ونسأل الله المولى الكريم أن يبدل هذا الشعب خيرا منه.
وتابع فضيلته: وصيتنا للعلماء والشعب المتدين في هذه الولاية أن يقوموا للعمل على الدين بقوة ونشاط أكثر، وعلى علماء زرنج وولاية نيمروز أن يتولوا مسؤولية الشيخ صلاح الدين في المجالات الدينية والاجتماعية، بجانب قيامهم بواجبهم ونشاطاتهم أيضا.

يوم الجمعة يوم العبادة والعبودية لله تعالى
تطرق فضيلة الشيخ عبد الحميد، في القسم الأول من خطبة الجمعة، إلى أهمية صلاة الجمعة في الإسلام قائلا: الإسلام هو آخر دين أنزله الله تعالى لهداية الناس ونجاتهم.
وتابع فضيلته: الإسلام فرض الصلاة كأعظم العبادات، أن يؤديها المسلمون خمس مرات في اليوم والليلة. إن الله تعالى لا يحب صلاة الفرد، بل يحب أن تؤدى الصلاة بالجماعة في المساجد.
وكذلك أمر الله تعالى المسلمين أن يعطلوا مساجد الحي عند الظهر مرة واحدة خلال الأسبوع، ويتجمعوا لأداء الجمعة في مكان واحد.
واستطرد خطيب أهل السنة قائلا: صلاة الجمعة فرض عين. ورد في الحديث الشريف: «من ترك ثلاث جمع تهاونا بها، طبع الله على قلبه».
وأردف فضيلته: المشاركة في صلاة الجمعة لها أهمية ومكانة عالية وأجر كبير. الذي ينطلق لصلاة الجمعة يشبه من أحرم ويسافر للحج. أداء الجمعة سبب لمغفرة الذنوب وكفارة المعاصي من أسبوع إلى أسبوع آخر.
وأضاف فضيلته قائلا: كما أن لليلة القدر قيمة كبيرة بين الليالي في شهر رمضان، كذلك يوم الجمعة له قيمة كبيرة ومكانة عظيمة بين أيام الأسبوع، والدعاء تستجاب في بعض أطراف هذا اليوم.
وقال فضيلة الشيخ عبد الحميد: من أوقات إجابة الدعاء، الوقت الذي يقع بين المغرب والعصر. لذلك خصص الكثير من الأولياء هذا الوقت للذكر والعبادة وتلاوة القرآن الكريم.
وأشار خطيب أهل السنة في زاهدان: يوم الجمعة يوم العبادة والعبودية، ولا ينبغي قضائها في النوم والاستراحة والنزهة.

810 مشاهدات

تم النشر في: 22 يوليو, 2017


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©