header

قدّم فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، تعازيه الخاصة على وفاة العلامة الشيخ يوسف القرضاوي، أحدِ أبرز علماء العالم الإسلامي، إلى الأمة الإسلامية وذوي الفقيد ومحبيه وطلابه.
وفيما يلي نصّ الرسالة:

قال الله تعالى: «الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنّا لله وإنا إليه راجعون»
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، تلقّينا نبأ وفاة المؤسس والرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين العلامة الشيخ يوسف القرضاوي.
كان الفقيد رحمه الله عَلماً من أعلام الأمة، ورمزاً من رموزها، وفارساً من فرسان ميادين العلم والدعوة والفكر. عاش حياة حافلة بالكفاح والنضال من أجل الدين وقضايا الأمة ولا سيما قضية فلسطين، كما خلّف رحمه الله تراثاً علميّاً ودعوياً من كتب ورسائل ودروس ومحاضرات قيمة. رحمه الله وغفر له.
ونحن إذ نعزي الأمة المسلمة على هذا المُصاب الجلل، نسأل الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويدخله فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وطلابه جميل الصبر والسلوان.

(فضيلة الشيخ) عبد الحميد
مدير جامعة دار العلوم، وإمام وخطيب أهل السنة بمدينة زاهدان/ إيران

167 مشاهدات

تم النشر في: 28 سبتمبر, 2022


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©