header

أشار فضيلة الشيخ عبد الحميد في خطبة الجمعة 10 صفر 1443، إلى أهمية تعلم العلوم الدينية والآكاديمية، معتبرا الاهتمام بالأمور الدينية في المجتمعات البشرية والتخطيط للجيل الجديد من أهم واجبات الأسر والحكومات.
وتابع فضيلته بعد تلاوة آية: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ”: إن من أهم واجبات جميع الدول والحكومات هو التخطيط لتعليم الأطفال والجيل القادم، فلو جرت تربية الجيل الجديد، وتعلم العلوم، وتم تكوينه إيمانيا وأخلاقيا، سيكون مستقبل هذا الجيل مشرقاً.
وأضاف فضيلته قائلا: إذا لم نتمكّن من أداء واجبنا تجاه الجيل الجديد بشكل جيد، ولم نتمكن من تربية أبناء مثقفين ومؤمنين ومتدينين وصالحين ومفيدين، سيحاسبنا الله تعالى، ونبتلى في القبر، فإن هذا الجيل الجديد بتصرفاته غير الشرعية وغير اللائقة سوف يهدم كل الإنجازات المادية والروحية لآبائه وأجداده.
وقال مدير دار العلوم زاهدان في إشارة إلى آية 6 من سورة التحريم قائلا: نص القرآن الكريم على “إنقاذ النفس” و”إنقاذ الأهل” كأولويتين مهمتين للمؤمنين، ويجب أن تكون أول أولويات الإنسان في الحياة أن ينقذ نفسه من النار، ثم يفكر في إنقاذ الأهل والأولاد، والأمم المتحضرة والدول الراقية تجعل تعليم الجيل الجديد من أولوياتها وأهم برامجها.
وأشار خطيب أهل السنة إلى اقتراب العام الدراسي الجديد: نقترب من بداية العام الدراسي وفتح المدارس والجامعات في البلاد. يجب أن يتعلم الأولاد العلم والمعرفة والقرآن وأن يكونوا متعلمين ومثقفين، وأن تكون أخلاقهم إسلامية، فهذه من الواجبات والأولويات والضروريات.
وأكد فضيلته قائلا: يجب أن يتخصص أبناؤنا في مختلف المجالات. إن حاجة مجتمعنا ليست فقط مجال الطب، فهناك العديد من التخصصات الأكاديمية التي قد تكون لها فرصة أفضل للقبول في الجامعات داخل البلاد وخارجها، وقد تتطلب تكلفة أقل، لذلك يجب أن يكون اختيار المادة الدراسية بدقة وتشاور.
وقال مدير دار العلوم زاهدان: يعدّ التقدم في العلوم الدينية والعصرية والإلمام بالقرآن الكريم أمرا حيويا، وهو مهم للغاية للتقدم في المجتمع. البعض لا يفكرون إلا في الحياة المادية لأطفالهم ولا يهتمون بدينهم وإرشادهم، بينما علينا أن نخطط لدينهم و دنياهم.
وأضاف فضيلته قائلا: يجب أن نربّي الأطفال ونحبهم ونتعاطف معهم ونرسلهم إلى حلقات القرآن، وننفق عليهم ما استطعنا. أفضل العوائل والأسر هي التي تهتم بتربية الأبناء وإرشادهم بطريقة صحيحة.
واستطرد خطيب أهل السنة قائلا: رسالتي إلى كل الشباب هي عدم التخلي عن الطريق الصحيح لأسلافهم الذين كانوا صالحين ومفيدين، والإقبال على المساجد وصلاة الجمعة، والسعي لتعلم وظيفة ومهنة، وكسب لقمة العيش الحلال، واجتنبوا الإدمان والمعصية والغفلة، وعليكم بالطريق المستقيم للشريعة، وكسب العلم، فإن عزتكم وحرمتكم في كسب العلم واتباع الدين.


على المحافظ الجديد لسيستان وبلوشستان أن يعطي الأولوية لـ “حل المشكلات الاقتصادية” و”القضاء على التمييز”
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد في الجزء الأخير من خطبة الجمعة في زاهدان إلى تنصيب الحاكم الجديد لسيستان وبلوشستان، معتبرا “حل المشكلات الاقتصادية” ، و”إقامة العدل”، و”القضاء على التمييز وعدم المساواة”، و”توفير مياه الشرب والزراعة” من أهم مطالب سكان المحافظة، وتابع قائلا: زار في الأسبوع الماضي وزير الداخلية محافظة سيستان وبلوشستان وقدّم السيد المهندس “حسين مدرس خياباني” كمحافظ لمحافظة سيستان وبلوشستان.
وأضاف خطيب أهل السنة قائلا: كان السيد رئيسي، رئيس الجمهورية وعد بتعيين محافظ خاص للمحافظة على مستوى الوزير، والذي سيكون حاضراً في هيئة الدولة، بالإضافة إلى قدرته العالية، حتى يتمكن من حل مشكلات المحافظة من خلال المشاورات المباشرة مع الدولة.
واستطرد فضيلته قائلا: السيّد “مدرس خياباني” شاب مؤهل، بالإضافة إلى تخصصاته العلمية الأخرى، ولديه خبرة عمل جيدة في مجال الاقتصاد، والتي نأمل أن تكون قادرة على تشغيل عجلة اقتصاد محافظة سيستان وبلوشستان بطريقة صحيحة ومعقولة.
وواصل خطيب أهل السنة مشيراً إلى توقعات سكان المحافظة من المحافظ الجديد، قائلا: يجب على المحافظ الجديد لسيستان وبلوشستان إعطاء الأولوية لحل المشكلات الاقتصادية وإقامة العدل والقضاء على التمييز التي هي من مطالب عامة هذه المحافظة.
وأضاف قائلا: على المحافظ الجديد أن يعمل أيضا على حل مشكلة مياه الشرب والمياه الزراعية التي هي مطلب شعبي، ويجعلها في برامجه الأصلية، فالكثير من البلدان في العالم تقوم بتصفية مياه البحر بأجهزة متطورة، وتستخدم تلك المياه للشرب والزراعة.
وفي الختام دعا فضيلة الشيخ عبد الحميد للمحافظ السابق لسيستان وبلوشستان بالخير، وتمنى له بالنجاح، وتابع قائلا: نتمنى أن يكون وجود المحافظ الجديد لسيستان وبلوشستان مصدرا للخير لأهالي هذه المحافظة وتقليلا لهمومهم ومشكلاتهم.

139 مشاهدات

تم النشر في: 19 سبتمبر, 2021


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©