header
فضيلة الشيخ عبد الحميد في خطبة الجمعة:

الإسلام يؤكد على الاقتصاد وتجنب الإسراف

أشار فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، في خطبة الجمعة (4 ذوالقعدة 1441)، إلى تأكيدات القرآن والسنة في موضوع الاجتناب من الاسراف والتبذير، وعلى لزوم الاقتصاد في كافة المجالات.
وقال فضيلته بعد تلاوة آية {كلوا واشربوا ولا تسرفوا}: مع الأسف يوجد الإسراف ولا سيما نحن الإيرانيون نسرف في جميع المجالات.
وأضاف قائلا: الكثير من الأمم في العالم رغم أنهم ليسوا مسلمين يجتنبون الإسراف، لكن المسلمين رغم تأكيدات القرآن والسنة على الاجتناب من الإسراف والتبذير، يقع منهم الإسراف والتبذير، مع أن تعاليم الشريعة توصي المسلمين بالقناعة والاقتصاد في الأمور.
واستطرد خطيب أهل السنة قائلا: الإسراف والتبذير ليسا مذمومين في استهلاك الماء والكهرباء فقط، بل في استهلاك الخبز والطعام. مع الأسف يتم إهدار الطعام في المنازل، وفي حفلات العرس يجري الإسراف في الزائد من الطعام والأرزّ واللحم والخبز، مع أن الكثير من العوائل لا يجدون في وجباتهم الغذائية اللحم.
وأكد فضيلته قائلا: لا ينبغي الإسراف في الماء، وعند التوضؤ والغسل لا ينبغي إهدار الماء. ورد في الروايات أن النبي الكريم كان يغسل ما يعالدل لترا من الماء، ويغتسل بما يعالدل أربع لترات.
وتابع مدير جامعة دار العلوم زاهدان، قائلا: لا ينبغي الإسراف في استهلاك الماء والكهرباء التي ندفع لها تكاليف باهظة. يوجد تبذير في توفير اللباس ولا سيما بين النساء. العقوبات والمشكلات الاقتصادية من ناحية، وتفشي فيروس كورونا من ناحية أخرى أضرت بصناعة البلاد واقتصادها. يجب أن نجعل الظروف نصب عيننا، ونقتصد في استهلاك كل شيء من الماء والكهرباء وغير ذلك.
وتابع فضيلته قائلا: لقد حذر القرآن الكريم من الإسراف، وقد وصف المبذرين بإخوان الشياطين. فالقناعة والاقتصاد، والاجتناب من الإسراف، من تعاليم الشريعة التي تتفق مع العقلانية.


يجب أن يراجع المصابون بكورونا إلى الأطباء في أسرع وقت:
وأعرب فضيلة الشيخ عبد الحميد في قسم آخر من خطبته عن أسفه بسبب انتشار كورونا، مشيرا إلى نصائح للناس: مع الأسف العالم كله وكذلك مجتمعنا يواجهون أزمة انتشار كورونا، ويجب اتخاذ الإجراءات اللازمة.
وتابع فضيلته قائلا: الذين ابتلوا بمرض كورونا، يجب أن يراجعوا إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن ليكونوا تحت معالجة الأطباء، وإن كانت هناك علاجات عشبية مؤثرة في علاج كورونا، لكن المصابين بكورونا يجب أن يراجعوا إلى الطبيب في أسرع وقت ممكن.


أهمّ واجب للقضاء، محاربة الفساد والظلم، وتنفيذ العدل:
وأشار خطيب أهل السنة في قسم آخر من خطبة الجمعة إلى مناسبة أسبوع القضاء في إيران، قائلا: القضاء في جميع أنحاء العالم من الأركان الهامة.
واستطرد قائلا: أهم واجب للقضاء ورسالة مؤسسة القضاء محاربة الظلم والجور، وأخذ حق المظلوم من الظالم. القضاء العادل المحايد أكبر عبادة للقضاة، لأن مرضاة الله عن القضاة تكمن في هذا.
نرجو أن ينجح القضاة في مجال تطبيق العدل ومحاربة الفساد، وأخذ حقوق المظلومين.
وأخبر فضيلة الشيخ عبد الحميد في نهاية خطبته عن إنشاء مؤسسة “محكم” الخيرية في زاهدان مشفى خاصا للمرضى الذين يعانون من تشوهات خلقية، وتابع قائلا: مشفى “محكم” الخيرية في زاهدان، من المشافي الجيدة، والمتطورة، والطاقم الطبي الذي يعمل مع هذه المؤسسة هم في الغالب متخصصون وأخصائيون يعالجون المرضى الذين يعانون من أمراض خلقية مجانًا. نتمنى لهؤلاء الأعزة النجاح.

95 مشاهدات

تم النشر في: 28 يونيو, 2020


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©