header

أدان فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، في بيان له، الإساءة الواضحة إلى الصحابة رضي الله عنهم، والتي قام بها مداح في برنامج مباشر بثته القناة الخامسة في التلفزيون الرسمي، مطالبا بتجفيف جذور هذا النوع من الإساءات.
وفيما يلي نص البيان:


بسم الله الرحمن الرحيم

قال النبي صلى الله عليه وسلم: “لا تسبوا أصحابي، فلو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا، ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه”. (متفق عليه)
إن الإهانة المؤسفة والإساءة المثيرة للطائفية، إلى أفضل طبقة من الناس بعد الأنبياء، والتي بثتها القناة الخامسة للتفزيون الإيراني الرسمي، جرحت مشاعر الجميع.
مع الأسف ليست هذه هي المرّة الأولى التي يسيء فيها المداحون أو الفنانون أو أساتذة الحوزات العلمية والجامعات أو اللاعبون أو المسؤولون السياسيون لمقدسات أكثرية المسلمين (أهل السنة)، ويعرّضون وحدة المسلمين للخطر.
هذا وإن مرشد الثورة والكثير من المراجع أصدروا فتاوى تحرم الإساءة لمقدسات أهل السنة، بينما يبدو أن المسيئين لا يهتمون بفتاوى المرشد، وينبغي تجفيف جذور هذه الإساءات بأساليب أخرى، وفي حالة تصنيف الإساءة لمقدسات أهل السنة كجريمة تترتب عليها عقوبات للمسيئين، يمكن احتواء هذه الظاهرة لحد ما.
إن اعتذار مدير القناة الخامسة، وإعفاء القائمين على البرنامج الذي تمت فيه الإساءة لمقدسات أهل السنة، وكذلك ردود العلماء الكبار وكذلك ممثلي أهل السنة في المجلس، وإعلام النيابة العامة تجريم المداح المسيء، خطوات جديرة بالترحيب والشكر.
وأنا إذ أدين هذا العمل المثير للطائفية، أطالب مسؤولي مؤسسه الإذاعة والتفاز وسائر المؤسسات أن يكونوا حذرين واعين بالنسبة إلى اندساس العناصر المتطرفة الذين هم مصاديق لـ “التشيّع البريطاني”، ولا يأذنوا أن تصير وحدتنا الوطنية والدينية ألعبوبة بيد المسيئين والمتعصبين.

الشيخ عبد الحميد
إمام وخطيب الجمعة لأهل السنة في زاهدان

78 مشاهدات

تم النشر في: 26 مايو, 2019


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©