header
فضيلة الشيخ عبد الحميد في حفل توديع مشرف جامعة المذاهب الإسلامية فرع زاهدان:

تسجيل الطلبة الوافدين في مدارسنا الدينية يحفظهم من الوقوع في شبكة تنظيمات العنف

قال فضيلة الشيخ عبد الحميد في كلمة ألقاها في حفل توديع مشرف جامعة المذاهب الإسلامية فرع زاهدان، إن السماح للطلبة الوافدين للدراسة في مدارسنا الدينية يحفظهم من الوقوع في شبكة تنظيمات العنف.
و أشار فضيلته إلى مكانة العلم، قائلا: العلم نعمة عظيمة يحبها الله تعالى، وإن جميع تطورات البشر عبر التاريخ كان نتيجة العلم والابتكار والاختراع.
وأعرب فضيلة الشيخ عبد الحميد عن سروره بسبب افتتاح فرع لجامعة المذاهب الإسلامية في مدينة زاهدان، مؤكدا على لزوم سعة الأفق، قائلا: يسرنا افتتاح جامعة المذاهب الإسلامية ونرحب بهذه المبادرة. نرجو أن تنشط هذه الجامعة بسعة الأفق ورحابة الصدر، وتتبدل إلى مركز كبير لدول الشرق الأوسط ولا سيما البلاد المجاورة.
وأشار رئيس منظمة اتحاد المدارس الدينية لأهل السنة في سيستان وبلوشستان إلى التأثيرات الايجابية لقبول الطلبة من البلاد المجاورة، وأضاف قائلا: قبول الطلبة من الدول المجاورة لها تأثير إيجابي على العلاقة بين البلاد والشعوب.
وصرح فضيلة الشيخ عبد الحميد قائلا: في الماضي البعيد كان يشتغل عدد كبير من الطلبة من البلاد المجاورة كأفغانستان وطاجيكستان بالدراسة في دار العلوم زاهدان، والبعض منهم لهم دور رائع في بلادهم. وما يسترعي الانتباه أنه لم يصلنا تقرير بأن أحدا من هؤلاء الطلبة التحقوا بتنظيمات متطرفة، أو سلكوا مغايرا للاعتدال، أو أحدثوا مشكلات لبلادهم.
وأضاف فضيلة الشيخ عبد الحميد قائلا: تعترف حكومات أفغانستان وطاجيكستان بأن الطلبة الذين تخرجوا من جامعة دار العلوم زاهدان ظلوا على منهج الاعتدال، ورؤيتهم واسعة بالنسبة إلى سائر المذاهب والقضايا الاجتماعية.
واستطرد مدير جامعة دار العلوم زاهدان: نحن إن لم نقبل هؤلاء الطلبة، من الممكن أن يذهبوا إلى أماكن يتربون فيها على أفكار متطرفة، ويكونوا خطيرين على الوحدة، ولا شك أن مدارسنا الدينية بعيدة عن التطرف والعنف، وهذه المدارس تسودها بيئة الاعتدال.

49 مشاهدات

تم النشر في: 21 أكتوبر, 2018


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©