header
بعد إطلاق الصيادين الإيرانيين المحتجزين في سجن صوماليا؛

فضيلة الشيخ عبد الحميد يشكر رئيس ولاية بونتلاند في الصومال

بعث فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة ورئيس جامعة دار العلوم بمدينة زاهدان، برسالة شكر وامتنان إلى “الحاج عبد الولي محمد علي غاس”، رئيس ولاية بونتلاند في الصومال، شكره فيها على جهوده وجهود الذين كان لهم دور في إطلاق سراح الصيادين الإيرانيين المحتجزين في أحد السجون في الصومال.
ورد في جزء من هذه الرسالة ما يلي: “إن عنايتكم الخاصة بطلب شعبنا، وإن مساعيكم بشأن إعفاء هؤلاء المعتقلين من الغرامة والسجن، تركت تأثيرا إيجابيا وصورة جيدة من دولة ولاية بونتلاند في أذهان طبقات الشعب”.
واعتبر خطيب أهل السنة دوره في إطلاق سراح هؤلاء الصيادين “فضلا إلهيا”، وأضاف قائلا: “هذا كان من فضل ربنا تبارك وتعالى حيث جعلنا وسيلة لإطلاق هؤلاء السجناء، ولا شك أنّ أدعية هؤلاء الصيادين وعوائلهم بالخير والعافية، ستعمر دنيا مَن كان سببا لحريتهم، وستعمر آخرتهم إن شاء الله”.
جدير بالذكر أن 17 شخصا من الصيادين الإيرانيين من أهل السنة، احتجزوا السنة الماضية بتهمة الدخول في المياه الصومالية من جانب السلطات الصومالية، وأصدرت المحكمة الصومالية حكما بالحبس سنتين وتغريم كل واحد منهم 1500 دولارا. ثم أطلق سراح هؤلاء الصيادين بوساطة فضيلة الشيخ عبد الحميد وبعد مطالبته السلطات الصومالية بإطلاق سراحهم، وتم إعفائهم من الحبس وأداء الغرامة المالية، وعادوا الخميس 7 شوال إلى البلاد.

105 مشاهدات

تم النشر في: 3 يوليو, 2018


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©