header

طالب فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، في رسالة موجّهة إلى الرئيس “روحاني”، بفتح الحدود والسماح للمواطنين بالتبادلات التجارية وحل المشكلات المعيشية في المناطق الحدودية.
وأشار فضيلته في هذه الرسالة إلى سخط سكان محافظتي “سيستان وبلوشستان” و”كردستان” ولا سيما مدينة “بانه” (في محافظة كردستان) الذي تعاني من حالة اقتصادية سيئة نشأت من إغلاق الحدود.
جاء في شطر من رسالة فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى الرئيس روحاني أن سكان المناطق الحدودية قلقين من استئثار بعض المؤسسات والجهات الحكومية الخاصة للتبادلات التجارية على الحدود، حيث ورد فيها: “التبادلات التجارية على الحدود كتجارة المحروقات التي كان يتكسب من خلالها سكان المناطق الحدودية، كان في السابق يقوم بها المواطنون، لكن إغلاق الحدود واستئثار بعض الجهات الحكومية لهذه التبادلات أدّت إلى تهميش سكان الحدود”.
وصرّح خطيب أهل السنة: “إتاحة فرص العمل لسكّان المناطق الحدودية مهمّة ومصيرية وسبب لإنعاش المعيشة، وإنّ التخطيط للتبادلات الحدودية ومنع الدوائر الحكومية التي استأثرت بالتجارة على الحدود من النشاط فيها، تكون لصالح الناس الساكنين على هوامش البلاد”.
وطالب فضيلة الشيخ عبد الحميد في نهاية الرسالة الرئيس روحاني بأن يسارع في إزالة قلق سكان الحدود الغيورين، برفع خطوات عاجلة وبمتابعة خاصّة للقضية.

76 مشاهدات

تم النشر في: 9 مايو, 2018


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©