header

ندد فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، بالإبادة الجماعية التي يتعرض لها المدنيون العزل في الغوطة الشرقية، منتقدا فشل القوى الكبرى في إنهاء المجازر في الشام.
وقال فضيلته في خطبته يوم الجمعة (6 جمادى الثانية 1439): يوجد في عصرنا من البشر من جاوز في الوحشية السباع والوحوش، لأنه لم يقتل حيوان من الحيوانات هذا القدر من الناس.
وأضاف فضيلة الشيخ عبد الحميد قائلا: الغوطة من المناطق التي تجري فيها أنهار من الدماء هذه الأيام، وتجري المجازر والإبادة بحق جميع سكانها، رجالا ونساء، شيوخا وأطفالا، ونطالب الجميع بالدعاء لأهل الغوطة.
واستنكر فضيلة الشيخ عبد الحميد فشل الأمم المتحدة والقوى الكبرى في إيقاف مجازر سوريا قائلا: الضمائر الحرة مع الأسف قليلة في العالم، ولا أحد يشفق أو يترحم على مظلومي العالم. مؤسسات حقوق الإنسان عاجزة عن إيقاف هذه المجازر، والأمم المتحدة ومجلس الأمن أيضا تبدلا إلى مؤسسات فاشلة لا تأثير لهما. بلاد مثل الولايات المتحدة وروسيا وبعض دول المنطقة لا تبالي في إبادة الشعوب وارتكاب المجازر.
وتابع فضيلته قائلا: القوى الكبرى لا تسعى في إقامة حكومات شاملة وإنهاء النزاعات والقتل فقط، بل تتبع أهدافها الخاصة في إبادة الشعوب المسلمة وتدمير البنى التحتية بذريعة مكافحة الإرهاب.

259 مشاهدات

تم النشر في: 24 فبراير, 2018


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©