header

بعد نشر أخبار في مواقع التواصل الاجتماعي حول محاولة اغتيال فضيلة الشيخ عبد الحميد من خلال إهداء الجلد المسموم للغزال إلى فضيلته، قام موقع سني أون لاين بهدف شفافية القضية بإجراء مقابلة مع أحد أقارب الشيخ المطلعين من حقيقة القضية.
قال هذا المصدر المطلع في مقابلته مع مراسل موقع سني أون لاين: أصل القضية صحيح، حيث أصيب أحد أعضاء أسرة الشيخ بالالتهاب في الجسم وحساسيات في الجلد بعد غسل الجلد المذكور، وظهرت بثور على جلده أيضا، ونقل إلى مستشفى زاهدان للعلاج، لكن بسبب عدم تحسن الوضع الصحي له، تمّ نقله إلى مدينة مشهد، وقد تحسّنت حاله الآن بحمد الله تعالى.
ردا على سؤال سني أون لاين “هل كان الجلد الذي أهدي إلى الشيخ مسموما؟” قال هذا المصدر: حينما حدثت هذه القضية رموا بالجلد بعيدا، فلم يجر تحقيق عليه ليعلم هل كان مسموما أم لا.
وتابع قائلا: بناء على حديث النبي صلى الله عليه وسلم: «ظنوا بالمؤمنين خيرا» نحسن الظن بالمؤمنين جميعا، ولا يمكن لنا أن نتهم شخصا أو نسيء الظن إليه عن غير بينة وبرهان.

258 مشاهدات

تم النشر في: 20 فبراير, 2018


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©