header

منعت السلطات فضيلة الشيخ عبد الحميد، من السفر إلى منطقة “رمشك” ذات الأغلبية السنية في محافظة كرمان، المحاذية لمحافظة سيستان وبلوشستان.
كان من المقرر أن يسافر فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة ورئيس منظمة اتحاد المدارس الدينية لأهل السنة في محافظة سيستان وبلوشستان، ضمن رحلته الدعويه في المناطق المركزية في بلوشستان، إلى منطقة “رمشك” المحاذية لمحافظة سيستان وبلوشستان في بداية هذا الأسبوع، حيث أتاه منع السلطات من السفر إلى هذه المنطقة.
جدير بالذكر أن المنع المذكور أثار استياء أهل السنة في إيران، كما انتقد فضيلة الشيخ عبد الحميد في جلسة انعقدت بمناسبة تكريم خريجي مدرسة دينية في قرية “كتيج” من توابع مديرية “فنوج” في ٢٥ ربيع الثاني ١٤٣٩ هذا المنع قائلا: الآن ليس ذلك الوقت الذي يقال أنت من محافظة سيستان وبلوشستان، وهناك محافظة كرمان، أو يقال ما يشبه هذا.
وتابع فضيلته: “طهران”، و”كرمان” و”سيستان وبلوشستان” وسائر المحافظات لإيران، وإيران للجميع.
وأضاف فضيلته مخاطبا ضيقي التفكير والأفق: افتحوا أعينكم وانظروا إلى ما يجري في العالم. ليس الآن وقت أن يقول أحد لآخر: أنت شيعي أو أنت سني!
هذا وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد في وقت سابق وفي حوار مع جريدة “ابتكار” الإيرانية، إلى منعه من السفر والتنقل، قائلا: لا يؤذن لي بالسفر إلا إلى مدينتي “قم” و”طهران”. فالبعض من الجهات لا ترغب في رحلاتي الخارجية أو الداخلية، لذلك لم أستطع المشاركة في الكثير من المؤتمرات الدينية خارج البلاد.

82 مشاهدات

تم النشر في: 17 يناير, 2018


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©