header
فضيلة الشيخ عبد الحميد في الاجتماع السادس للسيرة النبوية:

اتباع السنة أقرب الطرق للوصول إلى الله تعالى

أكد فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة ورئيس جامعة دار العلوم بمدينة زاهدان، في الاجتماع السادس للسيرة النبوية، الذي انعقد في المسجد العثماني بزاهدان، على أهمية اتباع السنة، واصفا “السنة” بأقرب الطرق للوصول إلى الله تعالى.
وتابع فضيلته قائلا: لا يوجد في القرآن الكريم ولا في السنة النبوية حكم يشق العمل عليه. أقرب الطرق للوصول إلى الله تعالى هو اتباع السيرة النبوية الكريمة.
وأضاف مشيرا إلى أن القرآن والسيرة للعمل: لا يوجد أكثر تعاليم الرسول وسننه مع الأسف في حياة المسلمين، ولا توجد بواعث اتباع الشريعة والسنة في حياتنا.
وتابع قائلا: الرسول والصحابة لم يكونوا يتحملون الذنوب والمعاصي، وكانوا مشددين في حقوق الله وحقوق الناس، ويحزنون على ذلك.
وتابع فضيلته قائلا: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي هو من لوازم السيرة النبوية وتعليمه، مهجور في حياتنا. نحن لا نفكر في إصلاح الأسرة ومدينتنا ومجتمعنا، ولا توجد تلك الحمية الدينية التي تكون سببا لنجاتنا في حياتنا.
وأردف خطيب أهل السنة قائلا: تلاوة القرآن الكريم، ومساعدة المحتاجين، والترحم والشفقه، والاستماع إلى كلام الجميع، من تعاليم الرسول الكريم والسيرة النبوية، ولكن مع الأسف لا توجد هذه الأمور في حياتنا.
وأضاف فضيلة الشيخ عبد الحميد: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مفسرا للقرآن الكريم، فكان يفسر القرآن بأفعاله وأقواله. ذكرت إطاعة الله في قوله تعالى “أطيعوا الله” وإطاعة الرسول ذكرت في “أطيعوا الرسول” منفصلتين. يعني الإطاعة من الرسول لازمة بشكل مستقل. المنكرون لأحاديث الرسول الكريم ماذا جوابهم لهذه الآية؟
وأكد رئيس منظمة اتحاد المدارس الدينية لأهل السنة في محافظة سيستان وبلوشستان، على لزوم العمل قائلا: لا بد من التركيز على العمل، ولا ينبغي العمل بكتابة المقالة والتكلم. تذكرة سيرة الرسول في الجلسات لأجل العمل. فإذا جاءت السنة في الحياة، يأتي النور والبركة.
وأكد خطيب أهل السنة في نهاية خطبته قائلا: لكل شيء خاصية، ومن خواص السنة أنها تجعل الإنسان محببا عند الله تبارك وتعالى، ويجلب للإنسان مرضاة الرب تبارك وتعالى، وصفة كلمة لا إله إلا الله أنها تذهب بالإنسان نحو الجنة إن لم يكن هناك مانع، ووجد فرصة العمل بمقتضى لا إله إلا الله.

60 مشاهدات

تم النشر في: 29 ديسمبر, 2017


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©