header
فضيلة الشيخ عبد الحميد في جلسة أساتذة جامعة دار العلوم زاهدان:

رحيل العلماء يثقل واجب الباقين

تطرق فضيلة الشيخ عبد الحميد، رئيس جامعة دار العلوم زاهدان، في الجلسة الأسبوعية لأساتذة هذه الجامعة، المنعقدة صباح اليوم الأحد (2 صفر 1439) إلى تذكرة العلامة المحدث الشيخ “محمد يوسف حسين بور” رحمه الله.
وفيما يلي مقتطفات من كلمة فضيلته:
– وفاة العلامة المحدث الشيخ “محمد يوسف حسين بور” رحمه الله آلمنا جميعا. رحيله كان خسارة كبيرة لنا جميعا، وهذه الخسارة موجهة إلى المدارس والمراكز العلمية والعلماء أكثر. ينبغي أن تعزى المدارس الدينية والعلماء، لأن العلامة المحدث رحمه الله كان شخصية علمية، وكان مؤسس منظمة اتحاد المدارس الدينية لأهل السنة في بلوشستان.
– كان شخصية ذا دعائم علمية قوية، يحل الكثير من قضايا العلماء والمنطقة. العلماء كانوا محتاجين إلى رأيه ونظره الثاقب. كانت تطمئن خواطرنا وتشفى صدورنا في المسئلة التي يبدي رحمه الله فيها رأيه.
– رسالة وفاة العلامة لنا جميعا أن العلماء يرحلون واحدا بعد الآخر، وتثقل مسؤولية الباقين. يجب أن نعرف قدر علمائنا، ونغتنم فرصة وجودهم للاستفادة، وندعو الله تعالى أن يحفظ العلماء الربانيين والصاقين. اليوم يجب أن نقوم بأعمالنا وبما كان يقوم به العلامة المحدث.
– الكثير من الشخصيات يوجد في صمتهم رسالة لنا، وصمتهم يعلمنا، فصمتهم ليس كصمتنا وسكوتنا.
– العلّامة المحدّث محمد يوسف كان وزنا علميا وعمليا كبيرا. يجب أن ندعو للفقيد، ونذكره بخير في جلساتنا وحفلاتنا. يجب أن نسعى للعمل على واجبنا، ونقوم بأعمال وواجبات الكبار الذين ليسوا فينا، ونهتم بأوضاع الطلبة العلمية والتربوية أكثر.

42 مشاهدات

تم النشر في: 22 أكتوبر, 2017


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©