header
فضيلة الشيخ عبد الحميد في مراسيم تشييع جثمان العلامة المحدث محمد يوسف حسين بور:

وفاة الشيخ محمديوسف حسين بور أثقلت كواهل العلماء

وصف فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة ورئيس جامعة دار العلوم بمدينة زاهدان، رحيل العلامة المحدث “محمد يوسف حسين بور” بالخسارة الكبيرة للمحافظة والبلاد، وأضاف قائلا: محافظتنا وبلادنا أصبحت في عزاء اليوم، وليس أهل محافظة سيستان وبلوشستان، بل أهل المناطق الأخرى، من الشيعة والسنة ممن كانوا يعرفون الشيخ محمد يوسف رحمه الله، أصبحوا اليوم في عزاء، لأن الشيخ رحمه الله كان للجميع.
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى جانب من صفات وخصائص العلامة “محمد يوسف حسين بور” رحمه الله، قائلا: الشيخ محمد يوسف حسين بور رحمه الله كان متبحرا في العلوم، وربّى خلال ستين سنة تلامذة وعلماء صالحين. كان إنسانا واسع الأفق، مفكرا، مهتما بقضايا الأمة، يسعى في توحيد كلمة المسلمين والوحدة الإسلامية.
واستطرد رئيس منظمة اتحاد المدارس الدينية لأهل السنة في سيستان وبلوشستان: كانت رائحة الإخلاص والتقوى والربانية للشيخ عبد الواحد والعلامة محمد يوسف حسين بور تستشمّ في مدينة غشت. في المكان الذي يقوم عباد الله تعالى بعبادة الرحمن مخلصين، تصبح معمورة بالرياض المعنوية.
وأضاف فضيلته قائلا: الشيخ محمد يوسف رحمه الله كان حساسا ومهتما بالتزام السنن والعمل على تعاليم القرآن الكريم والسنة النبوية، ولم يكن يسكت على قصور الناس وتهاونهم في العمل على السنن وتعاليم الشريعة. كان يبذل قسطا كبيرا من وقته في حل مشكلات الناس وحل قضاياهم ونزاعاتهم. حياته أسوة لنا جميعا.
وقال خطيب أهل السنة: أمثال الشيخ محمد يوسف حسين بور مكلفون من عند الله للقيام بواجبات، وعندما يتم واجبهم يتوفاهم الله عز وجل.
وأشار فضيلته إلى المسؤولية الثقيلة على عاتق العلماء بعد رحيل الشيخ محمد يوسف حسين بور، وأضاف قائلا: رحيل الشيخ رحمه الله يثقل كواهل العلماء وخاصة علماء معهد “عين العلوم” في غشت، لكن ليطمئن أساتذة “عين العلوم” أن نصر الله تعالى وأدعية الشيخين عبد الواحد والشيخ محمد يوسف رحمهما الله معهم. وأطمئنهم أيضا أن العلماء والمسؤولين والشعب الكريم سيدعمونهم.
ثم عزى فضيلته على وفاة العلامة محمد يوسف حسين بور، عامة الناس، وخاصة أساتذة وطلاب عين العلوم غشت، وسكان مدينتي غشت وسراوان، وأولاد الشيخ وذويه، كما تقدم فضيلته بتعازيه الخاصة إلى أهل الشيخ الذين كان لهم دور قوي في نجاحاته رحمه الله.
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى انتخاب الشيخ “عبد الكريم حسين بور” النجل الأكبر للعلامة “محمد يوسف حسين بور” كالمدير الجديد لمعهد عين العلوم غشت من جانب مجلس أساتذة المعهد، واصفا الانتخاب المذكور بناء على الجدارة والصلاحية في الشيخ عبد الكريم، وليس بناء على القرابة.
كما شكر فضيلة الشيخ عبد الحميد في نهاية كلمته حضور العلماء من المحافظات المختلفة، والمسؤولين الكبار وعامة الناس في صلاة الجنازة، وتشييع جثمان الشيخ رحمه الله.

781 مشاهدات

تم النشر في: 18 أكتوبر, 2017


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©