header

أدان فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في زاهدان في بيان، التفجيرات الدموية الأخيرة في العاصمة الأفغانية كابل، معلنا مؤاساته مع مصابي هذه الحوادث.
أكد فضيلة الشيخ عبد الحميد على ضرورة حفظ الوحدة والهدوء، مطالبا جميع الجماعات والشخصيات المؤثرة في أفغانستان أن يستخدموا تأثيرهم لإنهاء العنف وإراقة الدماء، وإعادة السلام والقرار إلى أفغانستان.
ورد في جزء من هذا البيان: “قتل المواطنين الأبرياء الصائمين بغير حق، يعدّ تصرفا قبيحا ومدانا. القتل العشوائي وبغير الحق مع إثارة الرعب، من أقبح الأعمال، كما أنه يغاير النصوص الصريحة للشريعة الإسلامية، ويغاير القيم الإنسانية”.
ودعا فضيلة الشيخ عبد الحميد الشعب الأفغاني إلى حفظ الوحدة والهدوء، كما عدّ فضيلته الأزمة الأمنية في أفغانستان من تبعات الاحتلال و تدخّل القوى الأجنبية.
وأعلن مدير جامعة دار العلوم زاهدان في نهاية بيانه مؤاساته مع جرحى التفجيرات الأخيرة في كابول ومتصرريها، داعيا الله تعالى أن يغفر لمن فقدوا أرواحهم في هذه الحوادث، وأن يجبر خسائر المتضررين فيها.

27 مشاهدات

تم النشر في: 23 يوليو, 2017


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©