header

أدان فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنّة ورئيس جامعة دار العلوم بمدينة زاهدان، الهجمات الإرهابية على البرلمان وضريح آية الله خميني، واصفا إياها بـ “العمل الجبان”، في بيان أصدره.
وإليكم نص البيان:
ما حدث هذا اليوم في عاصمة البلاد، وأدى إلى مقتل عدد من المواطنين وجرح العشرات، عمل جبان وقبيح يدينه كل إنسان حر منصف.
هذا الهجوم البشع الذي لم يراع عوامله حرمة شهر رمضان المبارك والصائمين، في الحقيقة استهدف أمن البلاد وراحته.
الأمن الموجود في البلاد في ظل الأزمات الأمنية في الشرق الأوسط دفع أعداء هذا الوطن ليتحدّوا أمننا، لكنهم غفلوا من أن هذه التصرفات البشعة لا تشق صفوفنا المتحدة والمنسجمة، لأن الشعب الإيراني الواعي بقومياته ومذاهبه واتجاهاته المختلفة، يحبط مؤامرات الأعداء بحفظ الوحدة والأخوة.
طالما يتمسك الشعب الإيراني بوحدته وانسجامه، لن يحقق مخططوا هذه الهجمات العشوائية شيئا.
مما يبعث للسرور أن الإرهابيين رغم الخسائر في الأرواح، فشلوا في تحقيق مخططهم، وحجم الخسائر أقل بكثير مما خطط له الإرهابيون.
اتساع الإرهاب في المناطق المختلفة من العالم يدل على أن القوى الكبرى الاستكبارية ليس لها برنامج لإنهاء العنف والحروب. لقد حان الأوان أن تقوم البلاد الإسلامية بالوحدة والأخوة وإنهاء الاختلافات، بإطفاء الحروب المشتعلة في المنطقة، لئلا تتسرى نيران هذه الفتنة الممتلئة بالكراهية إلى مناطق جديدة.
أنا إذ أدين هذا الهجوم البشع، أسأل الله تعالى المغفرة للقتلى ورفع الدرجات لهم والشفاء العاجل والكامل للجرحى.

(الشيخ) عبد الحميد
إمام وخطيب أهل السنة في زاهدان

71 مشاهدات

تم النشر في: 23 يوليو, 2017


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©