header

قال فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، في خطبة هذه الجمعة (20 ربيع الثاني 1435) بعد تلاوة آية “إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا”: إن القرآن الكريم أفضل الذكر وتلاوته عبادة تؤدي إلى الهداية والرشد.

واعتبر فضيلته العمل على القرآن والسنة دليل عزة المسلمين في القرون الماضية قائلا: إن الله تعالى بعث القرآن الكريم أفضل تعليم وقانون لهداية البشر. ولو عمل المسلمون على هذا الدستور القانون والسنة النبوية يكتسبون عزة الدنيا والآخرة. التاريخ شاهد على أن رقي المسلمين وتقدمهم كان بسبب عمل المسلمين على القرآن والسنة. فالمسلمون لمّا عملوا على القرآن الكريم تلألأوا ولمعوا في ذلك العصر بشكل لم يأت له مثيل أبدا، لأن القرآن الكريم كان في حياتهم؛ والمسلمون في ذلك العصر تمسكوا بالإسلام والتزموا الصلاة، وكانوا يأكلون الحلال ويجتنبون الحرام والكذب، وكانوا أمناء وصادقين وخالصين، وعبادا صالحين لله تعالى، ويتبعون السنة النبوية الكريمة وقد كانت لديهم أعظم حضارة وثقافة.
وتابع خطيب أهل السنة قائلا: المسلمون واجهوا الزوال واتجهوا نحو الأفول عندما ابتعدوا عن الدين وأقبلوا على المنكرات والمعاصي وشهوات النفس وفقدوا الثورات المادية والدينية لهم.
 وأضاف فضيلة الشيخ عبد الحميد قائلا: التعاليم القرآنية ليست من صناعة البشر، بل هي قوانين إلهية. هذا الكتاب أفضل الذكر وتلاوته عبادة وهداية. القرآن الكريم يعلمنا الأخلاق الحسنة والصفات والأعمال. لقد حرم القرآن الكريم الغيبة، وعلينا أن نجتنبها. فلما سأل صحابي أَفَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ فِي أَخِي مَا أَقُولُ؟ قَالَ: «إِنْ كَانَ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدِ اغْتَبْتَهُ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ فِيهِ مَا تَقُولُ فَقَدْ بَهَتَّهُ».
وأكد فضيلة الشيخ عبد الحميد على ضرورة العمل على التعاليم الشرعية قائلا: إن نصر الله تعالى يكون مع المسلمين إذا عملوا على تعاليم القرآن والسنة. وصيتي للمسلمين وخاصة على حفاظ القرآن الكريم أن يتلوا القرآن الكريم في الأسحار. سرّ قوة المسلمين وتقدمهم في العمل على القرآن والسنة، وسبب ضعف المسلمين في الذنوب والمعاصي، ويجب على المسلمون أن لا يبتعدوا عن العمل على القرآن والسنة مهما تقدموا في الصناعة والعلوم.
وأكد فضيلة الشيخ عبد الحميد على مراعاة الحجاب الإسلامي قائلا: على المسلمين أن يهتموا بالحجاب الإسلامي والحياء والعفة، ويجتنبوا المحرمات والاستفادة الباطلة والمبتذلة من القنوات والانترنت، ويجتنبوا المخدرات والكحول.
وأشار خطيب أهل السنة إلى الدورة الخامسة عشرة لمعرض الكتاب في زاهدان، وشكر فضيلته كافة دور النشر والطباعة على مشاركتها في هذا المعرض، وزارة الثقافة والإرشاد على إقامة المعرض، كما تمنى فضيلته النجاح والفلاح لهذه الوزارة في مجال نشر الثقافة الإسلامية.

1481 مشاهدات

تم النشر في: 24 فبراير, 2014


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©