header

أشار فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في خطبة هذه الجمعة (17 رمضان 1434) إلى شهر رمضان، موسم العبادة وربيع العبودية، مؤكدا على ضرروة عبادة الله تعالى وعبوديته والاستفادة من هذه الفرصة الذهبية.
وقال فضيلة الشيخ عبد الحميد بعد تلاوة آية “شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه”، وكذلك بعد تلاوة سورة القدر: شهر رمضان المبارك شهر الرحمة. ورد في الحديث الشريف “إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ وَصُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ”. في هذا الشهر تغلق أبواب غضب الرب تبارك وتعالى وتفتح أبواب الرحمة. شهر رمضان، شهر الرحمة والاستغفار وفرصة ذهبية. الأذكياء والعقلاء ينتفعون بمثل هذه الفرص. العقد الأول من رمضان “رحمة”، والعقد الثاني “مغفرة”، والعقد الثالث “عتق الرقاب من النيران”.
وتابع خطيب أهل السنة في زاهدان قائلا: وينادى مناد في هذا الشهر يا باغي الخير أقبِل ويا باغي الشر أَقْصر.
ورد في الحديث الشريف “كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان جبريل عليه السلام يلقاه كل ليلة في رمضان حتى ينسلخ يعرض عليه النبي صلى الله عليه وسلم القرآن، فإذا لقيه جبريل عليه السلام كان أجود بالخير من الريح المرسلة. كذلك ورد في الحديث الشريف “مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لاَ يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا”. على الأغنياء والخيرين أن يبسطوا موائد الافطار في هذا الشهر الكريم في المساجد، وينفقوا في هذا الشهر على الأيتام وأسر السجناء والمساكين والمدارس الدينية والمؤسسات الخيرية.
وأكد فضيلة الشيخ عبد الحميد على ضرورة كثرة العبادة في شهر رمضان قائلا: الصلاة والزكاة من أركان الإسلام الهامة، ولا يكمل إسلامنا إن لم نلتزم الصلوات ولم نؤد زكاة أموالنا. علينا أن نهتم في هذا الشهر أكثر من غيره بالصلوات وتأدية الزكاة والصدقات.
واستطرد رئيس جامعة دار العلوم بمدينة زاهدان قائلا: رمضان شهر التزكية والإصلاح، ويهدي الله تعالى من يسارع إلى عبادة الله في هذا الشهر. هذا الشهر شهر القرآن الكريم. نزل القرآن في هذا الشهر. ليلة القدر في العشر الأخير من رمضان. ويحتمل كل ليلة من الليالي العشر الأخيرة أن تكون ليلة القدر. لنعبد الله في هذه الليالي ونحييها في عبادة الله تعالى. رمضان ربيع العبادة والعبودية للرب  تبارك وتعالى. هذا الشهر  شهر التوبة والاستغفار. نتوسل إلى من ينتظر توبة عباده واستغفارهم. إن الله تعالى خبير بقلوب عباده ويعلم ما في قلوب عباده من طلب المغفرة. لنجعل مرضاة الله نصب أعيننا في كل عمل. رمضان فرصة مختصرة للنتفع من هذه الفرصة لعبادة الله والاستعداد للآخرة.

على بن أبي طالب أسوة للمسلمين جميعا في التقوى والعمل:
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد في قسم آخر من خطبته إلى ذكرى استشهاد سيدنا على رضي الله تعالى عنه قائلا: سيدنا علي رضي الله تعالى عنه شخصية عظيمة وذو مكانة لدى المسلمين جميعا. وإن محبة علي وأولاده تحتل مكانة خاصة في قلوب المسلمين جميعا. الأمة المسلمة تتفق على التأسي بعلي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه في التقوى والعمل، وتموج محبة علي وأولاده وأهل البيت وأمهات المؤمنين والصحابة أجمعين في قلوب المسلمين جميعا. سيدنا علي وعمر من الشهداء الذين استشهدا في محراب المسجد.
وأشار رئيس منظمة اتحاد المدارس الدينية لأهل السنة في محافظة سيستان وبلوشستان، إلى أن الجمعة القادمة يوم القدس، مؤكدا على ضرورة المشاركة في المسيرة الاحتجاجية للمسلمين خاصة الشعب الإيراني ضد المحتلين والمعتدين.
وكذلك أشار فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى قضية اعتذار شركة إيرانسل، من إسائته إلى مقدسات أهل السنة قائلا:
اعتذرت شركة إيرانسل من أهل السنة. وأشكر النيابة العامة في  زاهدان على متابعته لهذه القضية. إن قبلت أهل السنة اعتذار هذه الشركة، لكن المسئولين الأمنيين لا زالوا يتابعون هذه القضية بجد.
وطالب فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى إعطاء مصلى عيد جديد لأهل السنة في زاهدان قائلا: يرجح الاحتمال أن نؤدي صلاة عيد الفطر في المصلى الجديد.

1474 مشاهدات

تم النشر في: 6 أغسطس, 2013


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©