header

أشار فضيلة الشيخ عبد الحميد، في القسم الأخير من خطبته يوم الجمعة 9 من شعبان، إلى فوز “محمد مرسي” مرشح الإسلاميين في الانتخابات الرئاسية في مصر، مقدما تهنئته بمناسبة هذا الفوز إلى الشعب المصري وإلى الرئيس المنتخب: من الأحداث الهامة في العالم الإسلامي في الأسبوع المنصرم، فوز مرشح الإسلاميين “محمد مرسي” في الانتخابات الرئاسية في مصر. عندما قرأت خطابه للشعب بعد فوزه، تأثرت بجملتين من كلامه: الجملة الأولى مقولته “وليت عليكم ولست بخيركم”، وهذه الجملة في الحقيقة منسوبة إلى أبوبكر الصديق رضي الله تعالى عنه.
وأضاف خطيب أهل السنة في زاهدان: وقال الرئيس المنتخب أيضا في خطابه للشعب المصري: “أعينوي ما أقمت العدل والحق فيكم وما أطعت الله فيكم فإن لم أفعل وعصيت الله ولم ألتزم بما وعدت فلا طاعة لي عليكم”. وهذ الكلام منسوب إلى عمر الفاروق رضي الله تعالى عنه، حيث قاله للمسلمين في عصره.  هام جدا أن تصدرمثل هذه الجملة في قرن الغفلة وابتعاد الناس عن الدين والمعرفة الإلهية. كذلك تأثرت بمقولة للرئيس المنتخب في خطابه حيث قال إن قول الله تعالى “واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله”، يبقى نصب عيني.
وتابع فضيلة الشيخ عبد الحميد: إن قراءة خطاب الرئيس المصري الجديد، وآرائه، تدل على أن كافة الأحزاب والجماعات والطبقات من الشعب المصري متساوون في نظرة القانون، وهذه نقطة هامة تسترعى الانتباه.
وهنأ فضيلته الشعب المصري والرئيس المنتخب على هذا الفوز، راجيا من الله التوفيق للرئيس المصري المنتخب وشعب مصر، وأعرب عن رغبته في بدء العلاقات بين إيران ومصر على أساس الاحترام المتبادل ولمصالح الشعبين المصري والإيراني.
ودعا فضيلته في نهاية خطبته لانتصار كافة الثورات المستمرة في الشرق الأوسط، قائلا: نرجو أن يتم الله تعالى النصر والفوز للثورات الجارية، ويستأصل جذور الاستبداد والديكتاتورية من كافة أرجاء العالم، وأن ينفذ الإسلام الخالص الذي هو إسلام الرسول والخلفاء الراشدين والصحابة وأهل البيت على الأرض.

751 مشاهدات

تم النشر في: 16 يوليو, 2012


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©