header

أكد فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، في خطبة الجمعة (13 ربيع الثاني 1443) على لزوم مواجهة الفساد، وضرورة العمل على فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
وتابع قائلا: المجتمع الذي يواجه المفاسد والمنكرات، لن يكون آمنا، ولا سيما إذا كان شعبه لا يبالون بالفساد والذنوب، ولا يعملون على واجبهم الذي هو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فإن أمن مجتمع مثل هذا مهدد من جانب الله تعالى.
وأضاف فضيلته قائلا: المجتمع الذي يكثر فيه السرقة، وتعاطي المخدرات، والسفور، والقتل، وشرب الخمور، وتضييع حقوق النساء والايتام، وسائر المنكرات والمفاسد، سيكون معرضا للعذاب الإلهي، ولا يأمن أفراد مثل هذا المجتمع من أن يتعرضوا لعذاب الله بياتا أو نهارا.
واستطرد فضيلته قائلا: يقع أكثر أنواع العذاب في أوائل الصبح حيث أكثر الناس نائمون ولا يستيطعون الهروب حتى ينجوا بأنفسهم، وحينما نسمع أن عذابا وقع في وسط النهار وكان الناس يقظين، معناه أن الله تعالى لم يرد أن يباغت الناس، بل أراد أن يذكرهم وينبههم.
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى الزلزال الأخير الذي وقع في محافظة هرمزجان، قائلا: وقعت هزة أرضية عنيفة قبل أيام في محافظة هرمزجان، والحمد لله لم تكن لها خسائر في الأرواح، وكانت خسائرها المادية أيضا قليلة، وهذا من فضل الله تعالى ومنه.
وأضاف فضيلته قائلا: إن أهملت حقوق الله وحقوق الناس، يتعرض المجتمع لأخطار وتهديدات كالزلازل والقحط والحرائق الواسعة وكورونا، وسائر الآفات والأوبئة المختلفة، وكل هؤلاء جنود الله، وكل هذه الحوادث والوقائع لها أسباب ظاهرية، لكنها ترجع إلى الله تعالى، لأن الله مسبب الأسباب.
وأشار خطيب أهل السنة إلى مسؤولية المسلمين ورسالتهم في إصلاح المجتمع قائلا: فلو أن أفراد المجتمع لم يمنعوا ارتكاب الذنوب والمفاسد، سيهددهم العذاب الإلهي. لا يبنغي للمسلم أن يجلس وتضيّع أمامه حقوق الله وحقوق العباد.
وأضاف فضيلته قائلا: من أبرز الواجبات التي وضعها الله تعالى على كواهل المسلمين، إصلاح الفرد والمجتمع، يجب أن نقوم الجميع بواجبنا وهو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.


على الشباب أن يبحثوا عن الحرف والمشاغل والرزق الحلال
وأكد فضيلة الشيخ عبد الحميد في نهاية كلمته على لزوم الاهتمام بقضية مهنة الشباب قائلا: المجتمع الذي يخلو من المشاغل والأعمال، يعم فيه الفساد والسرقة والذنوب، لذلك أطالب الدولة والمسؤولين وعامة الناس أن يبحثوا عن مشاغل وحرف لشبابهم.
وتابع فضيلته قائلا: لا ينبغي للشباب أن يكونوا عاطلين، بل يجب أن يتعلموا حرفا ومشاغل. توجد مشاغل كثيرة، والشباب إن كانوا حقا يريدون العمل، يستطيعون كسب الرزق الحلال.
وأكد خطيب أهل السنة على كسب الحلال قائلا: كسب الرزق الحلال من أهم الفرائض، يجب أن يكون الإنسان قانعا بالقليل الذي يصله، ويجتنب من الحرام، لأن الحرام يدمر حياة الإنسان، وهذا ظلم كبير أن يطعم الإنسان أهله اللقمة المحرمة.

87 مشاهدات

تم النشر في: 21 نوفمبر, 2021


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©