header
فضيلة الشيخ عبد الحميد في خطبة الجمعة:

الحج مثال بارز على الحب والصبر والعمل على الشريعة

أشار فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في زاهدان، في خطبة الجمعة (25 ذوالقعدة 1441) إلى حلول أيام الحج، واصفا هذه العبادة العظيمة بـ “أعظم ركن في الإسلام”، و”نموذج بارز من العشق والصبر والعمل على الشريعة”.
وأضاف فضيلته بعد تلاوة آية: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ}، قائلا: الحج من أركان الإسلام وأحد أهم أسس الإسلام ومحاوره. الحج هو أحد النماذج البارزة على إظهار الحب والصبر والاستقامة والعمل على الشريعة.
وأضاف قائلا: في كل عام يتجمع المسلمون من مختلف اللغات والألوان والأعراق والجنسيات عند بيت الله وفي عرفة ومنى والمزدلفة ويؤدون مناسك الحج.
وأكد خطيب أهل السنة على لزوم الإخلاص قائلا: إن كنتم تصلون، أو تجاهدون، أو تصومون، أو تضحون، أو تحجون، وكل ما تفعلون من عبادة، يجب أن يكون هدفكم من جميع هذه الأعمال الحصول على مرضاة الله تبارك وتعالى، وتكون لأعمالكم قيمة عند الله تبارك وتعالى ومقبولية.
وأشار خطيب أهل السنة في زاهدان إلى اقتراب شهر ذي الحجة، وأهمية العبادة في عشر ذي الحجة، قائلا: إن آيات “والفجر وليال عشر” تشير إلى الليالي العشرة الأولى من شهر ذي الحجة، والتي بدأت من هذا الشهر، تستمر إلى صباح العيد.
واستطرد فضيلة الشيخ عبد الحميد قائلا: التلاوة، والذكر، والصوم وسائر العبادات في الأشهر الأولى من ذي الحجة لها أهمية خاصة، يجب الإكثار من العبادة والصوم في هذا العشر، وخاصة يوم عرفة له أجر كبير.
وأشار مدير جامعة دار العلوم زاهدان إلى فضائل الأضحية قائلا: الأضحية أيضا من أهم العبادات، والتي يجب أن تكون في اليوم العاشر من ذي الحجة. في هذه السنة وإن ارتفعت أسعار الأضاحي، هكذا يزيد أجرها أيضا. الذين لديهم استطاعة مالية ليشاركوا في التضحية بالبقرة، أو الإبل، ومن لا يقدرون على ذلك ليضحوا الغنم.


تحديد الحج هذه السنة لم يسبق نظيره في التاريخ الإسلامي
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد في قسم آخر من خطبته إلى تحديد فريضة الحج لهذا العام بسبب تفشي كورونا، قائلا: يجب أن نبكي كثيرا لأن الحج في هذه السنة لا يقام بسبب تفشي كورونا، بحيث أعلن وزير الحج السعودي أن الحج يقام فقط بحضور ألف شخص.
واستطرد فضيلة الشيخ عبد الحميد قائلا: إنه لأمر مؤسف أن المكان الذي كان يجتمع فيه عشرات الآلاف لحج بيت الله، وكانوا يؤدون مناسك الحج، يجتمع الآن ألف شخص فقط. تحديد الحج أو تعطيله بهذا الشكل لم يسبق له نظير منذ عهد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.


الظروف الراهنة تتطلب منا التوبة والاستغفار، وإعادة النظر في أعمالنا
وأكد فضيلة الشيخ عبد الحميد على لزوم التوبة والاستغفار في الظروف الراهنة، قائلا: مع الأسف في الظروف الراهنة التي يواجه المجتمع أمراضا ومشكلات عديد، يشتغل الكثير من الناس بالمعاصي والذنوب والحروب والاشتباكات والسرقة.
وأضاف فضيلته قائلا: ارتكاب المعصية من الذنوب، والسرقة محرمة في كل الظروف والأحوال، وفي هذه الظروف والأحوال تزداد قبحا وإجراما. هذه الأيام والظروف أيام التوبة والاستغفار، يجب أن نجبر القصور في العبادات والأعمال، وندعو الله تعالى أن يرفع عنا آفة كورونا، وسائر البليات والآفات.


لا بد من إعادة قيمة العملة الوطنية بتعديل السياسات الداخلية والخارجية
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى انخفاظ قيمة العملة الوطنية قائلا: فيروس كورونا اكتسح جميع البلاد، لكن لم يؤثر على عملتها الوطنية، لكن في بلادنا انتشر كورونا، وانخفضت قيمة العملة الوطنية.
وأضاف فضيلة الشيخ عبد الحميد قائلا: اقتصادنا مريض، ويجب دراسة علل هذا المرض. كل ظاهرة في العالم يحتاج إلى دراسة أوضاعها.
وأردف فضيلة الشيخ عبد الحميد قائلا: لو درسنا اقتصاد البلاد، نصل إلى نتيجتين. كورونا الذي ضرب العملة هو كرونا سياسي يحتاج إلى تعديلين: تعديل في السياسة الخارجية، والآخر تعديل في السياسة الداخلية.
وتابع خطيب أهل السنة قائلا: لو ملأنا البلاد بالمصانع والمعامل لا تحل مشكلة العملة، لأن مشكلتها سياسية.
وطالب فضيلة الشيخ عبد الحميد المسؤولين بتعديل السياسات، وأن يعطوا حريات أكثر للشعب، ويأذنوا للشعب أن يعبّروا عن آرائهم.
وانتقد فضيلته قائلا: ما لم يكن انتقاد لن يكون إصلاح. يجب إن يرفع حكم الإعدام، إلا في الموضع الذي ورد نص قطعي.
وتابع خطيب أهل السنة في زاهدان قائلا: الإعدام حكم ثقيل جدا، والمجتمع الدولي ينتقدنا على ذلك، وأثره واضح في هبوط قيمة العملة الوطنية، فلو جرى تعديل في السياستين الخارجية أو الداخلية، وتعطى حريات أكثر للناس، ويمكن للشعب أن ينتقدوا المسؤولين، ستعود قيمة العملة الوطنية.
وقال فضيلته في نهاية كلمته ليس له هدف وراء هذه التصريحات سوى إرادة الخير والنصيحة للشعب والمسؤولين، وتابع قائلا: إن التعديل في السياسة أمر حيوي ومهم للغاية.

56 مشاهدات

تم النشر في: 20 يوليو, 2020


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©