header

أدان فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، في خطبة الجمعة (28 رمضان 1441) ضمّ جزء من الضفة الغربية إلى إسرائيل، مشدداُ على ضرورة سيادة الأراضي الفلسطينية، والاعتراف بـ “دولة فلسطينية مستقلة.”
أشار فضيلة الشيخ عبد الحميد في قسم من خطبته إلى مناسبة يوم القدس: كنا نشهد كل سنة مسيرات في مستوى البلاد لدعم القدس، والّتي لم تعقد هذه السنة حفاظا على الناس، لكن يجب أن نعلن دعمنا لشعب فلسطين المضطهد.
ووصف خطيب أهل السنّة في زاهدان خطة ضمّ أجزاء من الضفة الغربية إلى إسرائيل بالجور الكبير، وقال: إن خطة ضمّ أجزاء من الضفة الغربية لإسرائيل، والّتي هي إحدى الخطط الإمريكية، ظلم وجور كبير.
واستطرد فضيلته قائلا: تنفيذ خطة ضم الأراضي إلى الكيان الصهيوني، وتعيين القدس عاصمة لإسرائيل، أمر غير مقبول لدى جميع المسلمين في العالم، ولا ينبغي ضمّ شبر واحد من الأراضي الفلسطينية إلى إسرائيل.
وأكّد مدير جامعة دارالعلوم زهدان: على جميع الدول الإسلامية والشعوب الحرّة الاعتراف بفلسطين كدولة مستقلة وحرّة ويقبلوا سفير هذه الدولة، يجب إعطاء حقوق الشعب الفلسطيني الذين تعرضوا للظلم والجور منذ أكثر من سبعين عاما.


يقام العيد في المصلّى الكبير في زاهدان/ يرجى من المصلّين الاجتناب من المصافحة
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد في الجزء الأخير من خطبته أن “صلاة عيد الفطر ستقام في المصلى الكبير لأهل السنة في زاهدان”، قائلا: نظراً إلى أن مساحة المساجد الموجودة داخل المدينة قليلة وضيّقة، ليس من المناسب إقامة العيد في هذه المساجد، ومن الأفضل أن تقام صلاة العيد خارج المدينة في المصلّى الكبير؛ لأنّ المساحة واسعة هناك والجو مفتوح، حتى يتمكن الناس من أداء الصلاة مع مراعاة التباعد الاجتماعي، ومن غير أيّ زحمة.
وأشار فضيلته قائلا: يجب أن يلتزم الناس بالنصائح الصحية، ويحملوا معهم الأقنعة والسجادات الشخصية أثناء حضورهم للمصلى، أما المرضى أو المشتبه بهم في إصابتهم بالمرض لا ينبغي لهم أن يحضروا المساجد والمصليات ما لم تتحسن أحوالهم، ولهم أن يؤدوا صلاتهم في البيوت.
وصرح إمام الجمعة في زاهدان: “تعليم منظمة الصحة العالمية هو تجنب المصافحة منعا من انتشار فيروس كورونا، لذلك يمنع المصافحة والمعانقة والتقبيل منعاً باتاً في عيد الفطر. هذه ثقافة محلية، وفي مثل هذه الحالة يجب التخلي عن هذه الثقافة.
وتابع فضيلته قائلا: كذلك يجب تعطيل الزيارات التي كانت تتم كل عام عند العيد، ويجب تجنّب المصافحة أثناء الزيارات العائلية، ولا ينبغي إقامة حفلات العزاء، ولا حفلات العرس، فإن عقدت يجب أن تكون مختصرة، وتعقد بحضور عشرة أو خمسة عشر شخصا، لئلا يبتلى من ليس مصابا بالمرض.
وأضاف خطيب أهل السنة في زاهدان: “عافية الناس مهمة جداً بالنسبة لنا، والشريعة الإسلامية تؤكد على هذا الموضوع، فمع التوكل على الله والاعتماد عليه، والإكثار من ذكر الله، يجب مراعاة النصائح والتعليمات الصحية، وأن نعتبرها محمل الجد.
وفي النهاية، أعلن فضيلة الشيخ عبد الحميد أن صلاة عيد الفطر ستقام في زاهدان بإيجاز، وستقام صلاة العيد في تمام الساعة الثامنة صباحا.

109 مشاهدات

تم النشر في: 23 مايو, 2020


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©