header

عقدت اليوم الثلاثاء 15 رجب 1441 جلسة في مكتب فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، بحضور أئمة الجمعة وعلماء مدينة زاهدان، للبحث عن إجراء إحترازي من تفشي فيروس كورونا، وأصدر العلماء المشاركون في هذه الجلسة بعد البحث ودراسة الآراء الفقهية، والنظر في الأوضاع الحرجة في المدينة، بيانا صرحوا فيه بإسقاط فرضية الجمعة في الظروف الراهنة. ونص بيان الجلسة كما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى:{حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين. فإن خفتم فرجالا أو ركبانا فإذا أمنتم فاذكروا الله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون}.
نفيد كافة المواطنين المتدينين في مدينة زاهدان علما بأنه نظرا إلى تفشي فيروس كورونا، وإعلان الحالة الطارئة من جانب المسؤولين، وهيمنة الخوف والاضطراب الشديدين في المجتمع، ومن ناحية تحذر المؤسسات الطبية والصحية بأن كل اجتماع قد يؤدي إلى انتشار فيروس كورونا، ومن ثم إلى كوارث لا تحمد عقباها، قررت علماء أهل السنة في زاهدان في جلسة عقدت اليوم الثلاثاء 15 رجب 1441، في مكتب فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب الجمعة لأهل السنة في مدينة زاهدان، وتوصلوا إلى هذه النتيجة أن فرضية صلاة الجمعة تسقط في مثل هذه الظروف، وما دامت هذه الأوضاع الحرجة قائمة، ينصح الناس إلى إقامة الظهر مكان صلاة الجمعة في بيوتهم، كما أن التأكيد على الحضور للصلوات اليومية تسقط من المصلين، وبإمكان الأفراد إقامة الصلاة في بيوتهم.
جدير بالذكر أن الجمعة ستقام إن شاء الله بعد عودة الأوضاع إلى مسارها الطبيعي أروع من ذي قبل، و إنما اتخذ العلماء القرار المذكور، للحفاظ على صحة المصلين، وسلامة المواطنين الأعزة، وليست من ورائه أي أهداف أو مقاصد أخرى.
وفي النهاية نوصي مؤكدين شعبنا أن يلتزموا بالتحذيرات الطبية ويجتنبوا أي اجتماع سواء كانت حفلات العرس أو التعزية أو التسوّق والذهاب إلى الأماكن المزدحمة.
ونطلب كافة المواطنين أن يلزموا منازلهم، ويشتغلوا بذكر الله تعالى والتوبة، والتضرع إلى الله تعالى، وتلاوة القرآن الكريم، والتصدق.
كما طالب فضيلة الشيخ عبد الحميد في هذه الجلسة جميع أئمة المساجد بالالتزام لقنوت النازلة، ودعوة الناس إلى التوبة والدعاء والتضرع.

64 مشاهدات

تم النشر في: 10 مارس, 2020


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©