header

في اجتماع لعلماء الشيعة والسنة بمدينة زاهدان وبحضور وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي ومسؤولين كبار، طالب إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، برفع الحظر عن طباعة كتب أهل السنة، وقال مخاطبا وزيرَ الثقافة: نرجو أن تتابع القضية شخصيا.
وقال فضيلة الشيخ عبدالحميد: “إحدى توقعات الشعب من وزارة الثقافة والإرشاد أن تراعي الجانب الديني والقومي المتنوع للشعب الإيراني في مختلف المحافظات”. وقال: “إن مجلس الإدارة تفرض قيودا على كتب أهل السنة وتحظر بعضها من الطباعة لوجود بعض الإشكالات الجزئية”.
واعترض فضيلة الشيخ عبدالحميد على وسم “خاص بأهل السنة” يضاف إلى كتب أهل السنة قبل الطبع ومعظمها كتب يتفق الشيعة والسنة في معظم مسائلها، في حين يؤكد المرشد الأعلى أن المشتركات كثيرة بحيث لا مساغ للاختلاف، وإذا كان الأمر كذلك فلا داعي إلى وسم “خاص بأهل السنة” وإذا كان لابد فلا توجيه لمنع كثير من كتب أهل السنة من الطباعة، فالدستور يقتضي حرية بيان المعتقدات، ومن حق أهل السنة أن يُحظوا بالحقوق المشروعة ويجب أن يُرفع الحظر.
وقال فضيلته: نتوقع من وزير الثقافة أن يعتني شخصيا بطباعة كتب أهل السنة ويهتم أكثر بمنهج المجلس الإداري والدوائر الحكومية المختلفة حتى لا تكون هناك قيود تناقض الدستور تضر بمصالح النظام.
وأشار مدير جامعة دارالعلوم زاهدان إلى طلب سابق لترخيص رسمي لـ “مجلة الصحوة الإسلامية” الشهرية التي تصدر عن هذه الجامعة باللغة العربية، وهي أكبر جامعة شرعية مستقلة لأهل في إيران، ومجلة “الصحوة الاسلامية” نالت القبول في أوساط المجتمع وقد وعد وزير الثقافة السابق بإعطاء ترخيص لها دون أن يتحقق ذلك.

57 مشاهدات

تم النشر في: 2 فبراير, 2020


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©