header

وصف فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة بمدينة زاهدان، في خطبة الجمعة (14 جمادى الأولى 1441) بعد تلاوة آيات من سورة الأعلى، “القرآن الكريم” و”تعاليم الرسول الكريم” من البرامج المهمة لتكوين البشر ووصوله إلى الجنة.
وتابع فضيلته قائلا: إن الله تعالى رحيم بعباده، لذلك جعل لهم برامج جامعة وكاملة لتحقيق حاجاتهم المادية والروحية. خلق الله تعالى الإنسان أشرف المخلوقات، وجعل له هديا وتعليما لوصوله إلى الإيمان والتقوى والدين التي هي نعم دينية.
وأردف فضيلته قائلا: كما أن للجسم أمراضا، للروح أمراض أيضا، وكما أن أمراض الجسم لها علاج، هكذا أمراض الروح لها علاج. إن علاج الكفر والشرك -وهما من الأمراض الباطنية- هو التوبة والتوحيد. الشرك والنفاق والتكبر من الأمراض الخطيرة التي تدمر معنوية الإنسان.
وأضاف فضيلة الشيخ عبد الحميد قائلا: إن الله تعالى أرسل لوصول الإنسان إلى النعيم وتزكيته، الشريعة والأنبياء الذين هم أطباء الروح. القرآن كتاب صانع للإنسان، وسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كرحمة للعالمين، مرشد للبشرية.
وتابع مدير جامعة دار العلوم زاهدان قائلا: إن تعاليم الإسلام نزلت لأجل أن نصل إلى نعيم الجنة، والله رحيم بعباده، ويريد أن يدخل الإنسان الجنة، لكن المعصية من الإنسان نفسه حيث يجعل نفسه محروما من الجنة.
وقال فضيلته: يملك المسلمون دينا وكتابا لو عملوا عليهما لصلحت أحوالهم واحوال العالم؛ تعاليم القرآن والسنة برامج جامعة بإمكان المرء أن يصلح بها أمراضه الباطنية والروحية.
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد في قسمٍ آخر من خطبته إلى وفاة النائب عن مدينة ايرانشهر في البرلمان قائلا: وفاة الدكتور “محمد نعيم أميني فرد” في حادثة سير كانت من الحوادث المؤسفة في الأسبوع الماضي.
وأضاف: “أميني فرد” كان من الثروات العلمية المهمة للمحافظة والبلاد، لا سيما في المجالات الطبية.
واستطرد قائلا: ولقد لمع الدكتور خلال السنوات الأربع من فترة نيابته في البرلمان، ولقد استفاد الجميع من علمه وخبرته. أهل المحافظة تأثروا بشكل كبير من وفاته. غفر الله له.
ثم أشار خطيب أهل السنة إلى حادثة وفاة بعض المواطنين في كرمان، وحادثة سقوط طائرة الركاب في طهران، وانقلاب حافلة في طريق طهران- كنبد، معربا عن مواساته وتعازيه لضحايا تلك الحوادث، وأضاف قائلا: رسالة هذه الحوادث لنا جميعا أن الدنيا زائلة، والموت أمامنا جميعا، لذلك يجب أن نستعدّ للموت والآخرة.

327 مشاهدات

تم النشر في: 12 يناير, 2020


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©