header

وصف فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، في خطبة الجمعة (7 جمادى الأولى 1441) بعد تلاوة آية “الذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدار”، الجرأة على الذنوب من صفات الإنسان الغافل.
وتابع محذرا من مغبة المعاصي مثل شرب الخمر: مع الأسف تباع الخمور وتستعمل في بعض مناطق المدينة والمحافظة، والتي لها تبعات خطيرة لمجتمعنا.
واستطرد فضيلته قائلا:إن الله تعالى سمى شرب الخمر رجسا من عمل الشيطان، ولقد ورد نهي صريح عن استعمالها. فالذين يتناولون الخمور رغم النهي الصريح والتحذير الواضح، أناس غافلون لا يخافون الله ولا الآخرة ولا القبر والحساب.
وأضاف خطيب أهل السنة قائلا: الذين يجمعون المال من الطرق المحظورة بذريعة توفير المعاش، يجب أن يتخلوا من أعمالهم هذه، وليعلموا أن الله تعالى يرزقهم وعوائلهم. لقد وعد الله تبارك وتعالى بأن يرزق كل دابة. الذي يرزق الحيتان في البحار، ويرزق الطير والبهائم والسباع، ليرزق الإنسان أيضا. فلا ينبغي أن يقلق أحدنا بسبب الرزق، بل يجب أن يسعى لكسب الحلال.
واستطرد فضيلته قائلا: ينبغي للوالدين أن يختاروا مهنة صحيحة، لأن الوالد إذا اختار مهنة غير صحيحة، سيقتدي به الأولاد، فلا بد من اختيار مهنة مشروعة وكسب الرزق من طرق الحلال.
وحذر مدير جامعة دار العلوم زاهدان من المعاملات والقروض الربوية قائلا: حينما يرتكب الإنسان معصية ويرى أن الله تعالى لا يؤاخذه عليها، يغتر بذلك، ويجترئ على فعل المعاصي، مع أن الله تبارك وتعالى يمهل الإنسان حتى يتوب ويتخلى عن المعصية. لا ينبغي أن نسيء الاستفادة من حلم الله وعفوه، بل يجب أن نحسن الاستفادة من هاتين الصفتين لله تعالى.
وأضاف فضيلته قائلا: تضييع مال اليتيم وكذلك الميراث من المعاصي الكبيرة التي ذكر الله تعالى وعيدا شديدا على من يقترفهما. أول ما يجب أن يجري العمل عليه بعد وفاة المرء، هو التقسيم العادل للميراث. من وجهة نظر الشريعة يعد الكفن والدفن والتعزية عملا مستحسنا، لكن تقسيم الميراث أهم من ذلك كله.
وأكد خطيب أهل السنة في زاهدان قائلا: يجب أن يقسم الميراث بين الورثة. لا ينبغي الاهتمام بطعن الناس وحديثهم، بل يجب تنفيذ حكم الله تعالى، وتعليم القرآن والسنة، لأن مرضاة الله تبارك وتعالى فيه.
وأكد خطيب أهل السنة في زاهدان قائلا: القتل وإراقة الدماء، والزنا، وتناول الخمور، والجور، وسائر المعاصي والذنوب مفاسد، وقد أمر الله تعالى الناس جميعا بالاجتناب من الفساد في الأرض. لذلك يجب أن نحارب الفساد ونسعى لاصلاح المجتمع، ولا نترك أن ينتشر الفساد في الأرض.
وأشار خطيب أهل السنة في قسم آخر من خطبته إلى اغتيال الجنرال قاسم سليماني قائلا: لقد قامت الولايات المتحدة الإمريكية باغتيال الجنرال قاسم سليماني في مطار بغداد، وارتكب جريمة كبيرة.
وتابع فضيلة الشيخ عبد الحميد قائلا: نحن ندين هذه الجريمة. لقد فقد الشعب والحكومة أحد أهم الأركان، ونحن نعزي المرشد والدولة والشعب الإيراني بهذه الحادثة.
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى وفاة نجل المفتي محمد قاسم القاسمي، رئيس دار الإفتاء التابعة لجامعة دار العلوم زاهدان، قائلا: في الأسبوع المنصرم فقد المفتي محمد قاسم القاسمي الذي هو من العلماء الصالحين والعاملين، أحد أولاده، وهو ولده الثالث الذي يتوفى نتيجة المرض.
وتابع فضيلته قائلا: لقد رزق الله تعالى المفتي وأهله الصبر الجزيل، وهذا أيضا من فضل الله ورحمته على هذه الأسرة. رحم الله جميع أولاده الذين رحلوا إلى الدار الآخرة.
كما أشار فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى وفاة الشيخ المفتي نظر محمد زعيمي، العضو البارز للمجمع الفقهي لأهل السنة في إيران، ورئيس دار الافتاء لدارالعلوم الإسلامية في مدينة جالق مساء الخميس إثرة حادثة مرور، سائلا المولى الكريم بالمغفرة والرحمة للفقيد.

323 مشاهدات

تم النشر في: 4 يناير, 2020


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©