header

قال فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة، مشيرا إلى رسائل الشكر التي وجهت إلى سماحته من الجهات والطبقات المختلفة بسبب دوره البارز في إطلاق الرهائن، إن الجهود لإطلاق سراح الرهائن كانت مسئوليتنا الوطنية والشرعية، وأنا لا أتوقع الشكر في هذا المجال من أحد، وأقدر رسائل الشكر التي وصلتني، وأرجو دعاء الخير فحسب.

 وأكد فضيلة الشيخ عبد الحميد في حواره مع موقع “سني أون لاين” أن الرد على كافة الأعزة الذين كتبوا رسائل الشكر والتقدير وأعربوا عن محبتهم بطرق مختلفة، ليس في وسعنا. لأجل هذا أشكر جميع الشعب الإيراني بكافة أطيافه وطبقاته، وكذلك المسئولين الذين ساعدونا في مجال إطلاق سراح الرهائن.
 كما انتقد فضيلته الدعايات المضللة لبعض الجهات الإعلامية المتطرفة بالنسبة إلى علماء أهل السنة بسبب دورهم في إطلاق سراح الجنود الرهائن، قائلا: كان جديرا بأن يذكر المسئولون في رسائل تهانيهم هذه الوساطة الشعبية ليكون شكرهم من المجتمع المدني والناشطين المدنيين، ردا على هؤلاء المتطرفين.
 جدير بالذكر أن عددا من الرهائمن تم إطلاق سراحهم الجمعة 4 جمادي الثانية بعد جهود فضيلة الشيخ عبد الحميد ووساطته، وتسليمهم على النقاط الحدودية من محافظة سيستان وبلوشستان إلى المسئولين الحكوميين ظهر الأحد 6 من جمادى الثانية.

1505 مشاهدات

تم النشر في: 11 أبريل, 2014


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©