header

قال فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، إن من أهم عوامل بقاء أي نظام أو ثورة في العالم، هي الوحدة والانسجام، ومراعاة الاعتدال وتحقيق العدل بين كافة المواطنين.

وأشار فضيلته في قسم من خطبته (7 من ربيع الثاني)، إلى مناسبة ذكرى الثورة في إيران، قائلا: الثورة في إيران كانت أول صحوة إسلامية في العالم، التي شارك الأقوام والمذاهب المختلفة وكذلك العلماء والجامعيون والطبقات المختلفة من الشعب في هذه الثورة بقياة مؤسس الثورة. وكذلك الذين لم يكونوا متديينن شاركوا أيضا في الثورة. فالشعب الإيراني شعر في ذلك الوقت أن البلد بحاجة إلى ثورة للنجاة من الحكم الفردي المستبد وللنجاة من الظلم والاستبداد، ليتولى الشعب مصير حياته.
واعتبر خطيب أهل السنة في زاهدان “الثورة في إيران ثورة فريدة”، قائلا: ثورة إيران أكبر ثورة في العصر الحاضر، وكانت ثورة فريدة؛ فقام وانتفض الشعب الإيراني بالوحدة والانسجام.
وأشار فضيلة الشيخ إلى الأخطار التي تهدد الثورة والنظام، قائلا: كما أن الثورة حملت للشعب الإيراني العزة والكرامة، وذُكر الشعب الإيراني كشعب ثائر في العالم، كذلك بقاء هذه الثورة وبقاء هذا النظام أيضا يكمن في وحدة الشعب ودعم الأقوام والمذاهب والطبقات المختلفة. أعتقد أن الوحدة والانسجام وتحقيق العدل أهم عوامل لبقاء نظام أو ثورة في العالم، والاختلاف والطائفية أكبر تهديد للثورة أو النظام. الاختلاف والتشتت والطائفية بإمكانه أن يكون أكبر تهديد لأي نظام، وخاصة لهذا النظام.
وقال خطيب أهل السنة في زاهدان: العدل وكذلك الاعتدال يضمنان بقاء أي نظام أو ثورة. على كافة القوى والمسؤولين أن يكون نشاطهم في مسير الاعتدال، لأن الاعتدال يرضاه الله تعالى، وديننا دين الاعتدال. التطرف وكذلك الإفراط خطر كبير لإيران وللنظام.
واعتبر خطيب أهل السنة، الفساد أكبر تهديد للنظام، قائلا: أعتقد أن الفساد أكبر تهديد للنظام. يجب مكافحة الفساد الإداري وأكل الرشاوي. مكافحة الفساد ضرورية لكافة القوى. فالذين تلوثت أيديهم ببيت المال وشاركوا في الفساد، يجب أن تتم معاقبتهم قانونيا، في أي مكانة كانوا.
 واستطرد فضيلته قائلا: يجب أن تكون الرؤية متساوية نحو الشعب جميعا. الأحزاب والأجنحة السياسية كلها فرصة وليست تهديدات. لا ينبغي أن تكون في بلادنا منازعات واشتباكات سياسية. ينبغي أن تكون منافسات سليمة ويتحمل البعض الآخر، وتكون لدينا سعة الأفق بالنسبة إلى الآخرين. حينئذ يكون الشعب الإيراني شعبا كريما عزيزا في العالم، ويكون أمامه مستقبل باهر.

 على الأغنياء أن يقوموا بالتمويل في المحافظة دون أدنى قلق أو خوف:
وفي القسم الأخير من خطبته، أشار فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى مؤتمر “التمويل وتوسعة محافظة سيستان وبلوشستان” الذي انعقد في أواخر الأسبوع الماضي بحضور النائب الأول لرئيس الجمهورية في زاهدان، وإلى أن دولة التدبير والأمل دولة معتدلة وتدعم التمويل من جانب الشعب في المحافظة، داعيا الأغنياء والمموّلين في المحافظة ليقوموا بالتمويل في شُعب مختلفة في المحافظة، ويوفّروا بذلك فرصا للعمل والاشتغال للعاطلين في المحافظة، كما يحصلون على منافع لأنفسهم.

1447 مشاهدات

تم النشر في: 8 فبراير, 2014


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©