header

أدان فضيلة الشيخ عبد الحميد إمام وخطيب أهل السنة ورئيس جامعة دار العلوم بمدينة زاهدان في بيان له، قتل المدنيين من الشعب المصري على أيدي القوات المسلحة، واصفا إياه بـ”كارثة إنسانية”، داعيا المنظمات الحقوقية ودول المنطقة وكافة أحرار العالم إلى اتخاذ خطوات لإيقاف هذه الدماء والجرائم فورا.

 نص البيان كالتالي:
الصحوة الإسلامية الأخيرة التي ظهرت في البلاد الإسلامية، هي نتيجة المظالم والجرائم التي تمارسها قوى استبدادية ضد الشعوب المسلمة، وظهرت أصوات الحرية نتيجة احتلال فلسطين وبيت المقدس وظلم الحكام المستبدين والظالمين.
هذه الصحوة شعلة إيمانية أضاءها الرب تبارك وتعالى، ولا يمكن إخمادها، ومن أراد التصدي لها أو أراد إحالة الأوضاع إلى سابقها، سيواجه غضب الله تعالى.
ثورة الشعب المصري أيضا نتيجة من نتائج هذه الصحوة الإسلامية، لكن الإنقلاب العسكري الذي جاء بسبب تحريكات صهيونية عالمية وقوى استبدادية لها عدائها القديم مع الدين الإسلامي، ضد دولة تولى الحكم بعد الفوز في انتخابات شهد العالم نزاهتها، وكذلك القمع الوحشي للمعتصمين وارتكاب المجازر بحق الشعب المصري جرح مشاعر الأحرار في العالم وعواطفهم الإنسانية.
لذلك نطالب دول المنطقة والمؤسسات الحقوقية العالمية وكافة الأحرار في العالم أن يدينوا هذه الجريمة البشعة، ويتخذوا خطوات حقيقية لوقف هذه الجرائم والمجازر، كما نطالب عامة المسلمين بالدعاء وقنوت النوازل لوقف حمام الدم في مصر.

(الشيخ) عبد الحميد
خطيب أهل السنة ورئيس جامعة دار العلوم بمدينة زاهدان

 

 

 

1448 مشاهدات

تم النشر في: 15 أغسطس, 2013


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©