header

طالب فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الحكومة الإيرانية بالتدخل لتنحية بشار الأسد.

وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد في قسم من خطبة هذه الجمعة (30 محرم 1434) إلى أمواج الصحوة الإسلامية في العالم قائلا: الحمد لله، نشهد في هذه الأيام أمواج انتشار الاسلام في العالم ونرى هتافات التكبير مرفوعة في مناطق في العالم لم نكن نتوقع أن نسمعها من مثل تلك المناطق. نرجو الله تعالى أن يقربنا من يوم نشهد فيه تحرير بيت المقدس وفلسطين.
وتابع خطيب أهل السنة مشيرا إلى أوضاع سوريا: بالنسبة إلى أوضاع سوريا أريد أن أوجه نصيحة خالصة، وهي أن  المعارضة أصبحت تسيطرعلى غالبية الأراضي السورية، واعترفت غالبية دول العالم بالائتلاف الوطني السوري ممثلا شرعيا للشعب السوري، حتى أذعنت روسيا على أن انتصار المعارضة قريب ولم تبق أيام كثيرة لانهيار نظام بشار الأسد، فبناء على هذا أوصي مسئولي الحكومة الإيرانية بالوساطة والتدخل لحقن إراقة مزيد من الدماء وصيانة نفوس الأبرياء من الأطفال والنساء، وأن يطالبوا بشار الأسد بالتنحّي والتوقف عن مزيد من المجازر والدمار والخراب التي تسببها في سوريا.
وأضاف فضيلته: أعتقد أن هذه الخطوة من قبل إيران تضمن منافع ومصالحها الوطنية في بلاد الشام، وتكون مفيدة من تعرض مصالحها للخطر في دمشق.
وأضاف خطيب أهل السنة: نظرا إلى أن إيران دعمت في الماضي نظام الأسد، فلو أنها قامت الآن بخطوة لتنحية الأسد من السلطة، ستترك هذه الخطوة آثارا ونتائج إيجابية وجيدة لسمعة إيران في العالم العربي والإسلامي، وتحفظ في المستقبل منافع بلادنا في سوريا.

 

1604 مشاهدات

تم النشر في: 14 ديسمبر, 2012


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©