header

قال فضيلة الشيخ عبد الحميد، إمام وخطيب أهل السنة في مدينة زاهدان، في خطبة هذه الجمعة بعد تلاوة قول الله تعالى “إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ* فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِين”: إن مكة المكرمة مدرسة إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام، ومدرسة الصحابة رضي الله عنهم. واعتبر فضيلته الحج من أهم العبادات التي لها أثر كبير في صحوة الأمة الإسلامية ونهوضها.
وتابع فضيلته قائلا: كما صرحت هذه الآية أول بيت وضع لعبادة الله تعالى في العالم هي الكعبة المشرفة، ورد في الروايات أن الله تعالى لما بعث آدم إلى الأرض هداه جبريل الأمين أن يبني الكعبة في هذا المكان. ويعلم من هذه الواقعة أن الله تعالى اختار هذه الأرض لعبادة الله تعالى. الكعبة تهويه قلوب كافة المسلمين في العالم الذين يتوجهون إليها أثناء تأدية الصلاة.
وأشارخطيب أهل السنة إلى تاريخ بناء الكعبة قائلا: بعد آدم عليه السلام بنى إبراهيم عليه السلام الكعبة. ثم لما كان الرسول صلى الله عليه وسلم شابا قامت قريش بإعمار الكعبة، ثم بعد ذلك قام عبد الله ابن الزبير رضي الله عنهما بإعمار الكعبة حسب وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم،  لكن لما سيطر حجاج بن يوسف الثقفي على مكة المكرمة، أعاد الكعبة إلى ما كانت عليها في عهد قريش. في العهد العباسي لما أراد العباسيون إعادة الكعبة إلى بناء ابن الزبير، أصدر الإمام مالك رحمه الله فتوى يحرم ذلك، خشية أن تكون الكعبة لعبة الملوك والحكام.
وأشار فضيلة الشيخ عبد الحميد إلى مكانة الكعبة المقدسة ومكة المكرمة قائلا: الكعبة مكان عظيم ومقدس بحيث نرى الملوك وأصحاب المناصب عندما يدخلون إلى هذا المكان المقدس، يدخلون متواضعين وخاشعين، وينسون قوتهم، وتجري الدموع من أعينهم. والناس جميعا ينسون أنفسهم ويغرقون في بحار المعرفة الإلهية ووحدانيته. إن الله تعالى أنزل بركات عظيمة في هذا البيت المشرف، تشاهد فيها البركات الظاهرية، حيث توجد فيها ثمرات البلاد كلها. والبركات الروحية في مكة المكرمة لا تعد ولا تحصى. صلاة في المسجد الحرام تساوي مائة ألف صلاة في غيره من المساجد.
وتابع خطيب أهل السنة في توضيح هذه الآية: إن الله تعالى جعل الكعبة مركز النور والهدي للعالمين. توجة كافة المسلمين أثناء الصلاة إلى الكعبة نموذج من الهدي الإلهي. وأن يحج هذا البيت في كل سنة ملايين من البشر ويهتدون بزيارة هذا البيت وتأدية المناسك فيه، نموذج آخر من الهدي الإلهي. الذين يسافرون لحج بيت الله تعالى يحملون معهم من هناك الهدي والجهاد والتضحية وتاريخ تضحيات إبراهيم وإسماعيل وهاجرة وتاريخ جهود النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة معهم.
وأضاف رئيس جامعة دار العلوم بمدينة زاهدان قائلا: ظهر الإسلام في مكة وانتشر في العالم. مكة المكرمة مهبط الوحي ومدرسة إبراهيم خليل الله، وإسماعيل ذبيح الله، ومحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم. مكة المكرمة مدرسة تربى فيها الصديق والفاروق وذو النورين بن عفان وعلي المرتضى والمهاجرون والأنصار وأهل البيت وأمهات المؤمنين رضي الله تعالى عنهم أجمعين.
ثم أشار خطيب أهل السنة إلى مسئلة الاستطاعة في الحج قائلا: في هذه الآية أمر الله تعالى من عنده استطاعة لسفر الحج أن يحج بيت الله تعالى. من عنده المال الكافي لزاد السفر والأهل وأدى ديونه ولديه القدرة للسفر، فعليه أن يؤدي فريضة الحج. من فرض عليه الحج مرة واحدة فلم يؤديه لا تسقط من ذمته.
واستطرد فضيلته قائلا: المرأة لابد لها من مرافقة المحرم في سفر الحج، إضافة إلى استطاعتها  المالية وقدرتها على السفر. لا تجوز للمرأة السفر للحج من غير محرم. مع الأسف في عصرنا لا تراعى هذه القضية الشرعية، وتسافر النسوة من دون المحرم، ويخرجن للنزهة والسياحة، مع أن هذه الأعمال لا تجوز شرعا.
وأضاف عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين قائلا: من حِكَم فريضة الحج أن يطلع المسلمون بعضهم من أحوال البعض، ويؤدوا مسئوليتهم تجاه بعضهم، ويسعى كل شخص حسب استطاعته في معالجة مشكلات الأمة. لأجل ذلك أصبح الحج عبادة هامة ومؤثرة وسببا لصحوة الأمة الإسلامية. المسلمون في هذه الرحلة يطلعون من خلال إخوانهم المسلمين من الجرائم التي ترتكب في العالم.
وأبدى فضيلة الشيخ عبد الحميد عن أمله بأن ترفع الموانع عن الأشخاص الذين منعوا عن السفر للحج، حتى يمكن لهم الحج في هذه السنة.

الإساءة إلى المقدسات تجب أن تكون باعثا لصحوة الأمة الإسلامية:

وأشارفضيلة الشيخ عبد الحميد إلى الإساءات الأخيرة إلى الرسول الكريم والقرآن العظيم قائلا: إحراق المصحف، والإساءات الأخيرة إلى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ومقدسات الأمة الإسلامية يجب أن تكون سببا لصحوة الأمة الإسلامية. يجب أن يتحمس الأمة الإسلامية لمقدساتها، ويزدادوا غيرة وحمية لدينهم ومقدساتهم، وتكثر فيهم بواعث العبادات والقيام بالأسحار.

1476 مشاهدات

تم النشر في: 29 سبتمبر, 2012


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©