header

اعتبر فضيلة الشيخ عبد الحميد، رئيس جامعة دار العلوم بمدينة زاهدان، في مراسم بدء العام الدراسي الجديد في جامعة دار العلوم، إخلاص الإمام البخاري رحمه الله وربانيته سببا لخلود الجامع الصحيح للإمام البخاري في العالم الإسلامي.
وأشار فضيلته في توضيح حديث “إنما الأعمال بالنيات” إلى أهمية  الإخلاص كروح الأعمال، قائلا: الأعمال تعتبر بالنيات، والنية الخالصة في الأعمال هي دليل لقبوليتها عند الله تعالى. اعتبر الإمام الغزالي رحمه الله الإخلاص والخشوع في الصلاة من أركان الصلاة.
وأوصى رئيس جامعة دار العلوم بمدينة زاهدان وأستاذ الحديث فيها إلى الإخلاص في النية، قائلا: أيها الطلبة والطالبات! لا ينبغي أن نكسب العلوم الشرعية للوصول إلى الدنيا ومطامعها، بل يجب أن ندرس العلم لله وللوصول إلى معرفة الرب تبارك وتعالى والعمل على الشريعة ونشر العلوم القرآنية والسنة النبوية في المجتمع؛ لأننا لو حملنا نية غير اكتساب مرضاة الله تعالى في القلب، تكون أعمالنا يوم القيامة عبثا.
وأشار رئيس منظمة اتحاد المدراس الدينية لأهل السنة في محافظة سيستان وبلوشستان إلى أهمية ومكانة العلم قائلا: العلم نعمة لا بديل لها. لا تقارن أي نعمة من نعم الدينا المادية مع نعمة العلم. العلم صفة من صفات رب العالمين، ونور إلهي، وهذا النور يستقر في قلب طاهر نزيه.
وأنهى فضيلة الشيخ عبد الحميد كلمته موصيا الطلبة وأهل العلم إلى حصول التقوى والاجتناب من المعصية وتحمل المصاعب والمشقات في طلب العلم.

1489 مشاهدات

تم النشر في: 12 سبتمبر, 2012


جميع الحقوق محفوظة لموقع فضيلة الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي Copyright ©